"أوبك" تتوقع نمو الطلب على النفط في 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/y3Z2Xr

ما زالت "أوبك+" تتمسك بسياستها لتقنين زيادة الإنتاج

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-12-2021 الساعة 17:49

ما هي توقعات أوبك لنمو الطلب على الخام؟

سيصل إلى 5.2 ملايين برميل يومياً خلال 2021، وإلى 4.2 ملايين برميل في 2022.

ما أسباب النمو المتوقع على طلب النفط؟

عودة النشاط الاقتصادي، وتحسن الحالة الوبائية، وزيادة طلب الدول الآسيوية على الخام.

توقعت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وصول نمو الطلب العالمي على الخام خلال العام الجاري بنحو 5.7 ملايين برميل يومياً، على أساس سنوي، مشيرة إلى أن النمو سيكون في حدود 4.2 ملايين يومياً خلال العام المقبل.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري، اليوم الاثنين، إن الطلب العالمي على الخام سيرتفع خلال 2022 رغم الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، والتدابير الجارية لاحتوائها، وعزت هذا النمو إلى انتعاش الأنشطة الاقتصادية، وزيادة استهلاك وقود النقل.

وزاد طلب الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي بنحو 3.2 ملايين برميل يومياً، خلال العام الجاري، في حين زاد طلب الدول الأعضاء بنحو 2.5 مليون برميل.

ومع رفع معدلات التطعيم وتحسن الحالة الوبائية على مستوى العالم، وعودة النشاط الاقتصادي، قد يصل نمو الطلب على الخام إلى 4.2 ملايين برميل في اليوم، بحسب أوبك.

ومن المتوقع أيضاً أن ينمو الطلب على النفط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً خلال 2022، مقابل نمو يقدر بـ2.3 مليون برميل يومياً من الدول غير الأعضاء بالمنظمة.

وتأتي هذه التوقعات مدعومة بالزخم الاقتصادي الذي تشهده دول مثل الهند والصين تحديداً، إضافة إلى دول أخرى في قارة آسيا.

وتوقعت المنظمة أن تكون تأثيرات متحور أوميكرون الجديد قصيرة الأجل على الطلب، بالنظر إلى مواصلة عمليات التطعيم.

ولم تختلف نظرة أوبك للعامين الجاري والمقبل عن النظرة التي أعلنتها الشهر الماضي.

ونما الطلب خارج دول أوبك بنحو 700 ألف برميل يومياً، خلال العام الجاري، مدفوعاً بالانقطاع الكبير الذي طال عملية الإنتاج خلال النصف الثاني من العام.

وتشير التقديرات إلى أن كندا وروسيا والصين مثّلت الدوافع الرئيسية لنمو المعروض من خارج "أوبك" خلال 2021.

وتتوقع المنظمة أن يشهد العرض من خارج "أوبك" نمواً قوياً يصل إلى 3 ملايين برميل يومياً على أساس سنوي، خلال العام المقبل.

ومع الزيادة الملحوظة في أنشطة الحفر، فإن الولايات المتحدة وروسيا قد تسهمان بنحو ثلثي إجمالي النمو المتوقع خلال 2022، والمقدّر بـ600 ألف برميل يومياً.

وسيصل حجم الاستثمار خارج أوبك، خلال العامين الجاري والمقبل، إلى نحو 350 مليار دولار، وهو معدل أقل بـ50% مما كان عليه عام 2014.

وغالباً سيشهد العام المقبل نفس تحديات الإنتاج التي شهدها العم الجاري، وهو ما سيؤدي إلى الحد من نمو الطلب، كما تقول "أوبك".