أوفت بوعودها.. قطر تضع حداً أدنى لأجور عمال مونديال 2022

مشاريع مونديال 2022 تسير على قدم وساق

مشاريع مونديال 2022 تسير على قدم وساق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-11-2017 الساعة 18:57


فرضت قطر، الخميس، حدّاً أدنى للأجور، في إطار التزام الدولة الخليجية بتنفيذ وعودها أمام الأسرة الدولية، وذلك على هامش استضافتها نهائيات كأس العالم لكرة القدم، شتاء عام 2022.

وقال وزير العمل القطري، عيسى النعيمي، في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، إن قطر فرضت حدّاً أدنى للأجور يبلغ 750 ريالاً شهرياً للعمال الأجانب (200 دولار أمريكي تقريباً)، لافتاً إلى أن هذا الراتب لا يشمل أجور السكن، ولا الغذاء، ولا العلاج الطبي، الذي يتحمّله رب العمل.

وشدد النعيمي على أن هذا المبلغ يُعدّ "مؤقتاً"، وتجري دراسة زيادته حالياً بـ "حدّ أدنى ثابت"، منوّهاً بأن الحدّ الأدنى "المؤقت" سيدخل حيّز التنفيذ فوراً.

وتابع موضحاً: "لن نوافق على أي عقد عمل حُدِّد فيه الأجر بأقل من 750 ريالاً شهرياً".

وأكد أن جميع العقود يجب أن تحصل الآن على موافقة وزارة العمل (جهة حكومية)، موضحاً في الوقت ذاته أنه "إذا تم تعديل أي عقد فسنطبّق عليه الإجراءات الجديدة".

اقرأ أيضاً :

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

وفي الـ 25 من أكتوبر 2017، وقّعت قطر 36 اتفاقية لحماية العمال مع دول يمثل مواطنوها نسباً كبيرة من قوة العمل في الدولة الخليجية التي باتت أول دولة "عربية" و"شرق أوسطية" تنال شرف استضافة نهائيات كأس العالم على الإطلاق.

كما أغلقت منظمة العمل الدولية، في الـ 8 من نوفمبر الجاري، "شكوى" ضد قطر؛ وذلك بعدما أقرّت حكومتها تشريعاً لحماية العمال، وتعهدت بمزيد من الإصلاحات والتعاون الفني مع المنظمة التابعة للأمم المتحدة، عبر برنامج شامل مدته ثلاث سنوات.

اقرأ أيضاً :

ستكون مصدر إلهام.. "الفيفا" يُنصف قطر بعد حملة إعلامية شعواء

وكان وزير العمل القطري، عيسى النعيمي، قد قال في كلمته أمام اجتماع المنظمة الدولية، إن حكومة قطر تعمل على توفير ظروف عمل كريمة للعمال الوافدين والمحليين، مؤكداً: "تشكيل لجان بشأن نزاعات العمل، فضلاً عن وضع حدٍّ أدنى للأجور دون تمييز".

وذكر النعيمي أن قطر ستظلّ حريصة على ضمان كل حقوق العمال وحماية مصالحهم، مضيفاً أنها ملتزمة ببرنامج مدته ثلاث سنوات للتعاون الفني مع منظمة العمل الدولية.

تجدر الإشارة إلى أن بعض وسائل الإعلام ومنظمات دولية دأبت على إثارة قضية حقوق العمال في قطر، وتعرّضهم لانتهاكات خطيرة في مواقع العمل، غير أن الدوحة تحرّكت بسرعة لقطع الطريق على هؤلاء؛ بإقرارها في الـ 13 من ديسمبر 2016، تطبيق القانون الخاص بـ "تنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم"، بدلاً من "قانون الكفالة"، فضلاً عن إقامة بطولة "كأس العمال" للعاملين في منشآت اللجنة المنظمة لمونديال قطر 2022.

مكة المكرمة