إلغاء العراق رسوم تأشيرة دخول الإيرانيين يثير جدلاً سياسياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gkQpzn

الرئيس العراقي مع نظيره الإيراني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-03-2019 الساعة 08:29

أعلن العراق وإيران إلغاء رسوم تأشيرات الدخول بين البلدين ابتداء من أبريل المقبل، بهدف تعزيز التعاون بين البلدين، ومحاولة لكسر العزلة التي تعيشها إيران منذ فرض الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات اقتصادية عليها قبل نحو 5 أشهر.

في حين عبرت أوساط نيابية عراقية عن استيائها من هذه الخطوة المثيرة للجدل، واعتبروا أنها جاءت بدوافع سياسية بعيدة عن المصالح الاقتصادية المشتركة.

ونقلت وكالة "إرنا" الإيرانية للأنباء، أمس الاثنين، أن الرئيس حسن روحاني أعلن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، اتفاق طهران وبغداد على إلغاء رسوم تأشيرات الدخول بين البلدين.

وأوضح روحاني أن إيران اقترحت على العراق إلغاء تأشيرات الزيارة (الدخول)، لكن الجانب العراقي طالب بإبقائها، وعليه فقد اتفق البلدان على إبقاء التأشيرات، لكنها ستكون مجاناً ومن دون أي رسوم.

وفي هذا الشأن، أكدت عضوة لجنة العلاقات الخارجية النيابية بمجلس النواب العراقي ندى الجبوري، أن موضوع إلغاء الفيزا بين العراق وإيران أمر غير مجدٍ، لكونه جاء بدوافع سياسية فقط.

وقالت الجبوري: إن "العمل على تطوير المصالح الاقتصادية للعراق أَولى بالضرورة من تقديم تسهيلات لدولة محاصَرة مثل إيران".

وأشارت إلى أن "التجربة تم تطبيقها بشكل ناجح في أوروبا، اعتماداً على المصالح الاقتصادية المشتركة، وهذا لم يحصل بين العراق وإيران، وإن الإجراء (جعل الفيزا مجانية) يأتي بدوافع سياسية فقط".

وتابعت النائبة البرلمانية قائلة: إن "العلاقة بين البلدين لم تصل إلى حد يمكن معه إلغاء الفيزا، في حين أن العلاقات العراقية-الأردنية أَولى بهذا الإجراء لو أخذنا بعين الاعتبار حجم التبادل التجاري والسياحة الطبية وحركة رجال الأعمال بين البلدين، وهو ما يدعو إلى تقديم مثل هذه التسهيلات"، بحسب تعبيرها.

ووصل الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العاصمة بغداد، صباح أمس الاثنين، ضمن زيارة رسمية للعراق، تعتبر الأُولى منذ تسلُّمه منصبه، وتستمر 3 أيام.

مكة المكرمة