إيران تتفق على شراء 100 طائرة من شركة بوينغ الأمريكية

ترامب عرض على شركة "بوينغ" إعادة طرح طائراتها بالسوق باسم جديد (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-06-2016 الساعة 09:55


أعلن مدير هيئة الطيران المدني الإيراني، علي عبد زاده، أن بلاده اتفقت مع شركة بوينغ الأمريكية على شراء 100 طائرة، بهدف تجديد أسطولها، مشيراً إلى أن الاتفاق ينتظر موافقة الحكومة الأمريكية عليه.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة "إيران" الحكومية، الأحد، أوضح زاده أن بوينغ "تقدمت بطلب رسمي من وزارة الخزانة الأمريكية للحصول على الموافقة النهائية لبيع الطائرات"، مضيفاً أنه سيتم توقيع الاتفاق النهائي بين الجانبين بعد الحصول على هذه الموافقة.

وقال الوزير الإيراني: إنه "سيتم استبدال 230 طائرة من أصل 250 موجودة في البلاد"، مشيراً إلى أنه "لا يمكن تحديد موعد لتوقيع الاتفاق أو موعد دخوله حيز التنفيذ، طالما لم تعط وزارة الخزانة موافقتها".

وأشار إلى أن القيمة التي تداولتها بعض وسائل الإعلام، والتي بلغت 17 مليار دولار، "ليست نهائية، وأن تفاصيل الاتفاق ستحدد بعد مفاوضات أخرى".

وأكدت شركة بوينغ، الأربعاء، أنها تخوض مفاوضات مع شركات طيران إيرانية لبيع طائرات تجارية.

وأضافت، في بيان: "لقد أجرينا محادثات مع شركات طيران إيرانية، وبموافقة حكومة الولايات المتحدة، حول بيع محتمل لطائرات تجارية وخدمات".

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، أبرمت إيران مذكرة تفاهم مع شركة تصنيع الطائرات الأوروبية "إيرباص"، لشراء 118 طائرة، لكنها لا تزال تنتظر حصول موافقة وزارة الخزانة الأمريكية عليها، ليدخل الاتفاق حيز التطبيق.

ويتعين على "إيرباص" الحصول على موافقة المكتب الأمريكي لضبط الأموال الأجنبية المرتبط بوزارة الخزانة، ما دام أكثر من 10% من مكونات الطائرات أمريكية الصنع.

ومنذ الرفع الجزئي للعقوبات عن طهران، عقب اتفاقها النووي مع الغرب في يوليو/تموز 2015، تشكو إيران من رفض المصارف الكبيرة إقامة علاقات تجارية معها.

وطلبت طهران من واشنطن القيام بخطوات ملموسة لتشجيع المصارف والمؤسسات الغربية على العودة إلى إيران.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، الخميس، أنه سيرفع اسم الخطوط الجوية الإيرانية (إيران إير)، من اللائحة الأوروبية السوداء المتعلقة بالسلامة، وقال إنه سيسمح لها بتسيير رحلاتها إلى دوله، بعد سنوات طويلة من المنع.

مكة المكرمة