إيران: حظر صادراتنا النفطية "مستحيل" والخليج لا يستطيع التغطية

ارتفاع حصة إيران في سوق النفط العالمي يصعب فرض العقوبات الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-06-2018 الساعة 13:20

أفاد مصدر  في وزارة النفط الإيرانية، الأربعاء، بأن أمريكا لن تتمكن من تطبيق الحظر  على صادرات بلاده النفطية بحلول نوفمبر القادم؛ لأن حجب إنتاجها سيُخلّ بسوق النفط العالمية، مشيراً إلى أن دول الخليج ستعجز عن تغطية الخلل.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية، شبه الرسمية، عن المصدر الذي تسميه وتصفه بالـ"مطلع"، قوله: إن "تطبيق الحظر الذي فرضته الإدارة الأمريكية على صادرات إيران النفطية بحلول نوفمبر مستحيل".

وأضاف أن "صادرات إيران من النفط الخام ومتكثف الغاز الطبيعي حالياً بحدود 2.5 مليون برميل يومياً، وإلغاء هذا المعدل من النفط الخام، ومتكثف الغاز الطبيعي، من السوق العالمية، خلال عدة أشهر، مستحيل".

يأتي الموقف الإيراني، في أعقاب تصريحات وردت على لسان مسؤول رفيع المستوى بوزارة الخارجية الأمريكية، قال فيها: إن "إدارة ترامب تتوقع من جميع الدول خفض وارداتها من النفط الإيراني إلى صفر أو مواجهة عقوبات أمريكية"

وتابع المسؤول الأمريكي: "الإدارة الأمريكية لن تمنح أية استثناءات للدول التي تتعامل مع النفط الإيراني".

 

 

وبحسب موقع "سي إن إن"، فإن المسؤول الأمريكي، الذي لم تسمِّه، قال: إن "وفداً أمريكياً سيتجه إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل؛ لتشجيع منتجي النفط الخليجيين على ضمان الإمدادات العالمية وتلبية الاحتياجات".

إلا أن المسؤول الإيراني قلَّل من قدرة دول الخليج على تغطية العجز، الذي سيتسبب فيه وقف صادرات إيران أكثر من عدة أشهر، وقال: إن "الأمر لا يجري كما يظن المسؤولون الأمريكيون، فلا تتوافر إمكانية لضخ كميات إضافية من النفط من قِبل دول كالسعودية والإمارات وغيرهما لمدة زمنية طويلة".

واستدرك قائلاً: "ربما يمكنها ذلك لمدة محدودة، عن طريق تسخير وتحشيد جميع إمكانات هذه الدول لتغطية جزء من صادرات النفط الإيراني، لكنّ إلغاء قسم كبير من الصادرات الإيرانية من السوق العالمية، أكثر من عدة أشهر، مستحيل الحدوث".

مكة المكرمة