اتفاق إماراتي إسرائيلي لحماية الاستثمار وتسيير رحلات جوية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d2pY7J

توالي الاتفاقات في إطار تطبيع العلاقات بين الطرفين

Linkedin
whatsapp
الأحد، 18-10-2020 الساعة 20:50

- ما هي الاتفاقيات الجديدة التي أعلنت عنها حكومة الاحتلال؟

اتفاق لتسيير 28 رحلة أسبوعية وعدد غير محدود من الرحلات العارضة، بالإضافة لاتفاق يمنح حوافز حماية للمستثمرين من الجانبين.

- متى سيجري توقيه الاتفاقات؟

يوم الثلاثاء المقبل في مطار بن غوريون.

قالت وزارة النقل في حكومة الاحتلال، الأحد، إن الإمارات و"إسرائيل" تعتزمان توقيع اتفاق لتسيير 28 رحلة جوية أسبوعياً، في حين قالت وزارتا المالية لدى الجانبين، إنهما توصلتا إلى اتفاق ثنائي يمنح حوافز وحماية لمن يستثمر في بلد الآخر.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن وزارة النقل الإسرائيلية، أن الطرفين سيوقعان اتفاقاً يوم الثلاثاء المقبل، للسماح بتسيير 28 رحلة طيران تجاري أسبوعياً بين مطارات "بن غوريون" الإسرائيلي ودبي وأبوظبي الإماراتيين.

ويسمح الاتفاق، بحسب الموقع الإماراتي، بتسيير عدد غير محدود من رحلات الطيران العارض إلى مطار أصغر في جنوبي الأراضي المحتلة، وعشر رحلات شحن أسبوعياً.

ومن المقرر توقيع الاتفاق في مطار بن غوريون، على أن تبدأ الرحلات في غضون أسابيع.

في غضون ذلك، قال يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية الإماراتية، إن بلاده وقعت 99 اتفاقاً لحماية الاستثمار؛ وإن "هذا الاتفاق مع إسرائيل سيعزز العلاقات الاقتصادية ويشجع المنافسة ويزيد جاذبية الاستثمارات بين البلدين".

وأوضح الخوري في بيان، أن المستثمرين سيكونون محميِّين من التغييرات التعسفية في اللوائح والأوضاع السياسية، وسيكونون قادرين على تحويل الأموال إلى خارج البلاد إذا لزم الأمر.

وسيحمي الاتفاق الاستثمارات من المخاطر غير التجارية، مثل التأميم والمصادرة والحجز القضائي وتجميد الأصول، ويسمح بإنشاء استثمارات مرخصة وتحويل الأرباح والعائدات بعملات قابلة للتحويل، بحسب البيان.

من جانبها، قالت وزارة المالية بحكومة الاحتلال، إن الاتفاق سيدعم ثقة المستثمرين وينعكس على القطاع الخاص، ويعزز المنافسة في الاقتصاد الإسرائيلي.

وتأتي هذه الاتفاقات عقب اتفاق الطرفين مبدئياً، الأسبوع الماضي، على تفادي الازدواج الضريبي.

ويعتبر هذا من أوائل الاتفاقيات الحكومية بين أبوظبي و"تل أبيب"، عقب توقيعهما اتفاق تطبيع العلاقات منتصف الشهر الماضي.

ويعد هذا أيضاً، أول اتفاق من نوعه تبرمه حكومة الاحتلال مع دولة عربية، وسيصبح المعاهدة الـ37 لـ"إسرائيل" بعد إبرامها معاهدات مع 36 دولة أخرى، بحسب وكالة "الأناضول".

وفي وقت سابق من الأحد، كشف مسؤول إسرائيلي أن الوفد الإماراتي الرسمي المتوقع وصوله إلى "إسرائيل" قريباً، "ربما لن يغادر مطار بن غوريون" قرب "تل أبيب".

وأشار مسؤولون آخرون لوكالة "رويترز"، إلى أن الوفد الإماراتي سيشمل ثماني أو تسع مجموعات عمل في مجالات متنوعة للتعاون الثنائي، إلى جانب متابعة المحادثات التي انطلقت بأبوظبي خلال زيارة وفد إسرائيلي في 31 أغسطس الماضي.

مكة المكرمة