اختيار الدوحة كمقر إقليمي لتحالف "جيفت" العالمي للتكنولوجيا المالية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3Kjoz

قطر مؤهلة للتحول إلى مركز إقليمي للتكنولوجيا المالية في المنطقة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 16-01-2022 الساعة 10:48

ما هو تحالف "جيفت"؟

  • من أكبر التجمعات العالمية في قطاع التكنولوجيا المالية.
  • ينتشر في أكثر من 60 دولة حول العالم.

ما أهمية وجود "جيفت" في قطر؟

  • دعم وتطوير السوق المالي.
  • مواكبة أحدث التطورات العالمية بالتكنولوجيا المالية الرقمية.
  • يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بالدولة.

اختيرت العاصمة القطرية الدوحة كمقر إقليمي لتحالف "جيفت" العالمي للتكنولوجيا المالية (GIFT).

ووفق ما أوردته صحيفة "الشرق" المحلية، اليوم الأحد، جاء اختيار الدوحة بموجب اتفاقية وقعها خالد السليطي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة بيت المشورة للاستشارات المالية، وعن تحالف "جيفت" للتكنولوجيا المالية مالك كوتيدا الرئيس التنفيذي للتحالف.

وقال السليطي: "إن الاتفاقية تأتي في إطار التعاون المشترك والاستراتيجي بين الجهتين، وتندرج ضمن جهود شركة بيت المشورة في دعم وتطوير السوق المالي ومواكبة أحدث التطورات العالمية بالتكنولوجيا المالية االرقمي، مما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدولة".

وأضاف أن الاتفاقية تسهم في تطوير القطاع المالي الرقمي بالدولة، مشيراً إلى أن تحالف "جيفت" من أكبر التجمعات العالمية بقطاع التكنولوجيا المالية، وينتشر في أكثر من 60 دولة حول العالم.

وبيّن أن جهود التحالف تصب في تطوير القطاعين المالي والمصرفي للقطاعين العام والخاص، حيث يضم أعضاء من بنوك عالمية إسلامية وتقليدية وشركات استشارات وبنوك مركزية وكبرى شركات التكنولوجيا المالية حول العالم.

وأكد أن دولة قطر مؤهلة للتحول إلى مركز إقليمي للتكنولوجيا المالية بالمنطقة؛ في ظل النمو المتسارع للقطاع والذي حفزته جائحة كورونا.

ولفت السليطي إلى أن "البنوك والمؤسسات المالية القطرية تتنافس على طرح خدمات ومنتجات مالية إلكترونية ورقمية جديدة، تشمل: المدفوعات الرقمية اللاتلامسية والدفع بالأجهزة القابلة للارتداء، والمحافظ المتخصصة بالتجارة الإلكترونية للتجار والأفراد والشركات، ومرافق التحويل الإلكتروني التي تستفيد من التقنيات المتقدمة مثل الوجه والصوت والتعرف على بصمات الأصابع ورمز الاستجابة السريعة، وتقنية عدم الاتصال".