ارتفاع حجم التبادل التجاري بين قطر وتركيا بنسبة 79%

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBrKaY

535 شركة تركية عاملة في قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-11-2019 الساعة 18:17

كشف وزير التجارة القطري، علي بن أحمد الكواري، اليوم الأربعاء، أن حجم التبادل التجاري بين قطر وتركيا تضاعف بنسبة 79% على مستوى الإعفاءات الجمركية للسلع والخدمات.

وأشاد الوزير القطري، في "قمة البوسفور" بنسختها العاشرة التي انطلقت، الأربعاء، في مدينة إسطنبول، بمشاركات من 90 دولة حول العالم، بالشراكة الاستراتيجية بين بلاده وتركيا، معتبراً أنها تشكل مثالاً ملهماً في خريطة التحالفات الدولية الثنائية.

وقال الكواري: إن "رابطة الأخوة المتميزة والوثيقة بين قطر وتركيا تستند إلى قواسم مشتركة تبلورت في إطار المواقف المتضامنة والرؤى المتقاربة للجانبين في مختلف الجوانب، وانعكاس هذا الأمر على حجم التبادل التجاري القطري التركي".

ولفت إلى أهمية دور القطاع الخاص التركي في دعم الاقتصاد القطري، حيث تجاوز عدد الشركات التركية العاملة في قطر 535 شركة.

ونبّه إلى أنّ مشاركة قطر في قمّة البوسفور العاشرة تترجم حرصها على ترسيخ التعاون الاستراتيجي مع تركيا، وبناء شراكات استثمارية تدعم التعاون الدولي المتعدد الأطراف الذي يعود بالنفع على شعبي البلدين.

واعتبر أن فرض المزيد من الحماءات الدولية على المستوى التجاري الدولي أدى إلى تراجع معدلات التجارة متعددة الأطراف، وتباطؤ معدلات النمو الاقتصادي.

وأكّد "ضرورة بذل المزيد من الجهود لترسيخ العمل الدولي متعدد الأطراف، وإرساء مبادرات مبتكرة تحقق التنمية الشاملة وتلبي تطلعات شعوبنا في الأمن والاستقرار والازدهار".

ونظمت القمة، التي ستستمر 3 أيام، منصة التعاون الدولي (تركية) تحت عنوان "نحو نظام عالمي جديد"، برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان، وبمشاركة عدد من رؤساء الدول ووزراء ورجال الفكر والأعمال.

ويوم الاثنين الماضي، وبحضور أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس التركي، وقع رئيس مصرف قطر المركزي، الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، ورئيس البنك المركزي التركي، مراد أويصال، اتفاقية حول التعديلات المدخلة على الاتفاقية المتعلقة بترتيبات اتفاق تبادل العملات الثنائية (الليرة التركية والريال القطري).

كما وقع الطرفان مذكرة تفاهم بين هيئة مركز قطر للمال ومكتب التمويل التابع لرئاسة الجمهورية التركية، وأخرى بين وكالة ترويج الاستثمار القطرية، ومكتب الاستثمار التابع للرئاسة التركية.

وترأس الزعيمان اللجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية، وبحثا العلاقات الاستراتيجية الوطيدة بين البلدين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى المشاريع المرتبطة باستضافة نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تحتضنها الدولة الخليجية، شتاء عام 2022.

مكة المكرمة