استقالة رئيس هيئة السكك الحديدية في مصر بعد تصادم قطارين

أدى الحادث لمقتل أكثر من 40 شخصاً

أدى الحادث لمقتل أكثر من 40 شخصاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-08-2017 الساعة 09:42


استقال رئيس هيئة السكك الحديدية في مصر؛ إثر مقتل أكثر من 40 شخصاً في حادث تصادم قطارين قرب الإسكندرية، الجمعة الماضي.

وقال مكتب رئيس الوزراء المصري، في بيان الاثنين، إن رئيس هيئة السكك الحديدية تقدّم باستقالته بعدما لقي 41 شخصاً على الأقل مصرعهم في تصادم قطارين، الجمعة، في الإسكندرية بشمال مصر، وقَبِلَ وزير النقل هشام عرفات استقالة مدحت شوشة.

وتضمن بيان وزير النقل "استمرار سير التحقيقات لكشف ملابسات حادث تصادم القطارين بمدينة الإسكندرية، لمعرفة أسباب وقوعه".

اقرأ أيضاً :

قطارات مصر.. مقابر متحركة

النيابة العامة قررت حبس سائقي القطارين، وفق ما أفاد مصدر قضائي ووسائل إعلام رسمية في مصر.

والجمعة، طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي التحقيق في الحادث، "والتعرف على أسبابه، ومحاسبة المسؤولين عنه"، بحسب بيان للرئاسة.

وأثار الحادث الجدل مجدداً حول مشكلات وتجهيز السكك الحديدية، خصوصاً مع تكرار الحوادث بسبب تقادم القطارات وقلة الصيانة وضعف المراقبة.

وتقع حوادث قاتلة بين قطارات وسيارات أو حافلات تعبر تقاطعات السكك الحديدية، وسجل وقوع 1234 حادث قطار في مصر عام 2015، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي.

ويعتبر حادث الجمعة هو الأسوأ منذ تصادم حافلة مدرسية وقطار عند تقاطع طرق قرب مدينة أسيوط (وسط)، أسفر عن سقوط 47 قتيلاً، عام 2012.

ويذكر أنه في نوفمبر 2013، أسفر اصطدام بين قطار وباص عن سقوط 27 قتيلاً جنوب القاهرة، وكان معظم الضحايا في طريق عودتهم من حفل زواج.

ويُوجّه المصريون منذ عقود انتقادات للحكومة بسبب عجزها عن اتّخاذ الإجراءات اللازمة للحد من حوادث السير.

والحادث الأسوأ في تاريخ السكك الحديدية في مصر وقع في فبراير 2002، حين أدى حريق اندلع في قطار كان متوجهاً من القاهرة إلى الجنوب عن مقتل نحو 370 شخصاً.

مكة المكرمة