اكتشاف مهم للطاقة في الجزائر سيعزز صادراتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqYWWR

تعتمد الجزائر بشكل كبير على النفط والغاز في صادراتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-05-2019 الساعة 23:41

أعلن وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، الاثنين، أن بلاده حققت اكتشافاً مهماً للغاز في ولاية تندوف جنوب غربي الجزائر؛ ما قد يسهم في تعزيز صادرات البلاد ويحافظ على حصتها السوقية في الخارج.

والجزائر مورد رئيسي للغاز إلى أوروبا، لكن ارتفاع الاستهلاك المحلي وعدم زيادة الإنتاج في السنوات الأخيرة شكلا تهديداً على أحجام الصادرات، بحسب وكالة "رويترز".

وأشار الوزير في أثناء تفقده الحقل الاستكشافي إلى أن "استكشاف طاقة الغاز، لأول مرة في هذه الولاية، يشكل محطة تاريخية هامة بالنسبة للاقتصاد الوطني والمحلي أيضاً؛ حيث أعطى هذا الحقل نتائج إيجابية جداً مكّنت من تحقيق نحو 275 متراً مكعباً من الغاز، إلى جانب نحو 300 لتر في الساعة من الغاز المكثف".

وأضاف عرقاب: إن "هذا الاستكشاف الطاقوي الجديد الذي تحقق على مساحة تمتد على نحو 140 كم مربع سيتضاعف مستقبلاً؛ على اعتبار أنه سيتم خلال هذه المرحلة القيام بعملية تقييم هذا الحقل من أجل تمكين سوناطراك (شركة عمومية وطنية شكلت لاستغلال الموارد البترولية في الجزائر) من أخذ فكرة كافية بشأنه، قبل أن تشرع في المرحلة الثانية التي تتمثل في تطويره، ثم استغلال هذا الغاز".

الوزير تابع بالقول: "سيسمح هذا الاستكشاف الطاقوي بدفع عجلة التنمية (..) وستكون له انعكاسات إيجابية على عديد المجالات الأخرى، ولا سيما أن المسافة التي تفصل هذا الحقل عن منجم غاز الجبيلات لا تتعدى 70 كم؛ ما سيشجع على تطوير هذا المشروع الهام الذي يحتاج إلى طاقة كهربائية وغازية ومصادر كافية من المياه إلى جانب مساهمته في تطوير مصادر الطاقة محلياً".

وبدأت الجزائر، التي تنتج نحو 135 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً، بتجديد عقود التوريد مع عملاء أوروبيين، حيث ينتهي سريان العقود الحالية في نهاية العام الحالي، أو أوائل 2020.

ويعتمد اقتصاد الجزائر اعتماداً شديداً على الغاز والنفط الخام، وصاغت الحكومة مشروع قانون جديد للطاقة يقدم حوافز للمستثمرين؛ في مسعى لجذب الشركات الأجنبية.

وعزف الكثير من المستثمرين الأجانب عن قطاع الطاقة الجزائري، خلال السنوات الأخيرة، وعزوا ذلك إلى شروط التعاقد غير الجذابة والبيروقراطية.

مكة المكرمة