الأمم المتحدة تحذر من تداعيات تهريب الذهب من الكونغو إلى دبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3EVMM4

دبي استحوذت على نصيب الأسد من ذهب الكونغو المهرب

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-06-2020 الساعة 13:39
- ما الذي تقوم به دبي في حرب الكونغو؟

تستحوذ على الذهب المهرب بشكل غير قانوني، وهو أمر تعود أرباحه على المليشيات المسلحة في البلاد.

- كم بلغ حجم الذهب الذي تم تهريبه إلى دبي؟

هرب ما لا يقل عن 1100 كغ من الذهب خلال العام الماضي فقط من مقاطعتين اثنتين، كانت ستدر 1.9 مليون دولار من الضرائب إذا صدرت بشكل قانوني.

حذر تقرير أممي من مغبة استمرار عمليات تهريب الذهب من جمهورية الكونغو الديمقراطية لإمارة دبي، مؤكداً أن حصيلة هذه العمليات تستخدم في الصراع الدائر شرقي البلاد.

وكشف التقرير السنوي للجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي، الذي نشر مساء الجمعة، أن عمليات التهريب تكلف الكونغو ملايين الدولارات سنوياً، وأن هذه الملايين تستغل في تمويل الحرب الأهلية الدائرة بين القبائل شرقي البلاد.

وتستحوذ دبي، بحسب التقرير، على نصيب الأسد فيما يتعلق بتهريب الذهب من كينشاسا، إلى جانب دول أفريقية أخرى تستفيد من عصابات التهريب؛ كأوغندا وتنزانيا، ما يحرم الكونغو من ملايين الدولارات كانت ستحصل عليها في شكل عوائد ضريبية.

وأشار إلى أن حجم صادرات الكونغو الرسمية من الذهب يبلغ 39 كيلوغراماً تقريباً، في حين يبلغ حجم الإنتاج الرسمي من الذهب أكثر من 333 كيلوغراماً، وفقاً لإحصائيات وزارة المناجم بالعاصمة كينشاسا.

لكن فريق لجنة الخبراء بمجلس الأمن يؤكد في تقريره أنه "شحن ما لا يقل عن 1100 كغ من الذهب خلال العام الماضي فقط من مقاطعة إيتوري شمال شرقي الكونغو، كانت ستوفر 1.9 مليون دولار من الضرائب إذا صدرت بشكل قانوني.

وأكد التقرير أن أرباح عمليات تهريب الذهب لدبي والدول الأفريقية الأخرى تستخدم في إطالة أمد الصراع المفتوح بالكونغو، إلى جانب تمويل المليشيات المسلحة شرقي البلاد.

مكة المكرمة