الأمير "الوليد" الأغنى عربياً في قائمة مجلة "أريبيان بيزنس"

يعرف عن الأمير الوليد اهتمامه باستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة

يعرف عن الأمير الوليد اهتمامه باستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-02-2015 الساعة 10:49


تصدّر الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، قائمة "أغنى 50 شخصية عربية لعام 2014" لمجلة (أريبيان بيزنس Arabian Business) للعام الحادي عشر على التوالي، بثروة تقدر بـ 28.1 مليار دولار.

وتشمل ثروة الوليد أسهم شركة المملكة القابضة، وأسهم الأمير الوليد الخاصة خارج المملكة، وممتلكات الأمير الوليد الخاصة.

وصُنف الوليد ضمن عدة قوائم للأثرياء، منها قائمة بلومبرج للأثرياء (Bloomberg Index) بثروة تقدر بـ 29.9 مليار دولار حسب تصنيفهم، في 20 فبراير/شباط 2015. وقائمة مجلة هورون ريبورت (Hurun Report) الصينية لأغنياء العالم بثروة تقدر بـ 30 مليار دولار حسب التصنيف في 3 فبراير/شباط 2015، وقائمة صاندي تايمز (The Sunday Times) لعام 2014، لأغنى 100 شخص في العالم، حيث احتل الـ 21 في القائمة وذلك بثروة تقدر بـ 31.21 مليار دولار.

ويعرف عن الأمير الوليد اهتمامه باستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة، تماشياً مع توجهاته التجارية والاقتصادية، ما أكسبه شهرة عالمية حقيقية.

وساهم فكر الأمير الوليد التقدمي، وشبكة علاقاته المهمة والنشطة مع قادة العالم ومتخذي القرار ورجال الأعمال، في وضع اسمه وشركة المملكة القابضة في مصاف الشركات العالمية.

كما نشط الأمير وليد في مشاريع المسؤولية الاجتماعية والعمل الخيري والإنساني في السعودية وحول العالم، تزامناً مع نجاحه التجاري والاستثماري.

وتأسست شركة المملكة القابضة عام 1980، وهي شركة مساهمة عامة، تتداول أسهمها في السوق المالية السعودية منذ عام 2007. وتعتبر الشركة واحدة من أنجح الشركات الاستثمارية العالمية وأكثرها تنوعاً في مجالات الاستثمارات، ومن نخبة الشركات الرائدة في السعودية والخليج وعلى مستوى العالم.

مكة المكرمة