الإعلان عن انطلاق مرحلة إعمار المنازل المدمرة كليّاً في غزة

عدد الوحدات السكنية المهدمة كلياً بلغت 12 ألف وحدة

عدد الوحدات السكنية المهدمة كلياً بلغت 12 ألف وحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-06-2015 الساعة 16:48


أعلن مفيد الحساينة، وزير الأشغال العامة والإسكان في الحكومة الفلسطينية، عن انطلاق مرحلة إعمار المنازل المدمرة كلياً بفعل الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وقال الحساينة، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، في مقر الوزارة بغزة: "تم التوصل مع السلطات الإسرائيلية إلى اتفاق لإدخال مواد البناء لإعمار المنازل المدمّرة ولمن يرغب بالبناء، بإشراف من UNOPS (فريق المراقبين الدوليين لمراقبة توزيع مواد البناء التابع للأمم المتحدة)، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

وأوضح أن تلك الاتفاقية تفتح المجال سواء لأصحاب المنازل المهدمة كلياً، أو للأشخاص الذين يرغبون بإنشاء بناء جديد، أو إضافة طوابق جديدة، بتملك مواد البناء اللازمة للقيام بأعمالهم.

وحسب الاتفاقية، فإن البلديات المحلية المختصة ستصدر تراخيص للبناء، وترسل الكشوف لوزارة الأشغال العامة والإسكان، والتي بدورها ترسلها لوزارة الشؤون المدنية، للحصول على موافقة إسرائيلية لإدخال مواد البناء، كما قال الحساينة.

وأكد الحساينة أن وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني بغزة، مسؤولة عن مراقبة مواد البناء وفق الآلية الجديدة.

وحسب إحصائية جديدة أعدتها وزارة الأشغال ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، فإن عدد الوحدات السكنية المهدمة كلياً بلغت 12 ألف وحدة، فيما بلغ عدد الوحدات السكنية المهدمة جزئياً 160 ألف وحدة، منها 6600 وحدة غير صالحة للسكن.

وذكر الحساينة أنه يجرى التحضير لدفع بدل إيجار للأسر المهدمة منازلها كلياً، وكذلك المنازل غير الصالحة للسكن، بقيمة 6 ملايين دولار.

وأكد أنه تم الاتفاق مع وكالة التعاون والتنسيق "تيكا" (تابعة لمجلس الوزراء التركي) على بناء 15 عمارة سكنية بقيمة 12.5 مليون دولار في قرية جحر الديك، جنوب شرق مدينة غزة.

وقال: إن وزارة الأشغال الفلسطينية تمكنت من إصلاح وتأهيل 90 ألف وحدة سكنية من المنازل المتضررة جزئياً، بالتنسيق مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).

وشنت إسرائيل في 7 يوليو/ تموز من العام الماضي حرباً على قطاع غزة استمرت 51 يوماً، أدت إلى مقتل أكثر من ألفي فلسطيني، وإصابة نحو 11 ألفاً آخرين وفق وزارة الصحة الفلسطينية، فيما أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، أن إجمالي الوحدات السكنية المتضررة من جراء هذه الحرب بلغ 28366.

ورغم مرور قرابة عام على انتهاء الحرب، إلا أن عملية إعادة إعمار المنازل المدمرة لم تبدأ بشكل فعلي بعد، بسبب العراقيل التي تضعها إسرائيل في وجه إدخال مواد البناء.

وتعهدت دول عربية ودولية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتقديم نحو 5.4 مليارات دولار أمريكي، نصفها تقريباً تم تخصيصه لإعمار غزة، فيما النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين، غير أن إعمار القطاع، وترميم آثار ما خلّفته الحرب، يسير بوتيرة بطيئة جداً عبر مشاريع خارجية بينها أممية، وأخرى تنفذها دولة قطر.

مكة المكرمة