الإمارات تخصص 24 مليار درهم لاستيعاب 75 ألف مواطن بالقطاع الخاص

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oznVeV

وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الإماراتي محمد القرقاوي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-09-2021 الساعة 12:05

- كيف سيتم استيعاب هذه الأعداد في القطاع الخاص؟

من خلال برنامج حكومي اتحادي متكامل باسم "نافس"، يتكون من 13 مشروعاً.

- ما المدة المحددة لاستيعاب العدد المقرر؟

5 سنوات.

 أعلن وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الإماراتيُّ محمد القرقاوي، اليوم الأحد، تخصيص مبلغ 24 مليار درهم (6.5 مليارات دولار) لاستيعاب المواطنين في القطاع الخاص خلال السنوات الخمس القادمة.

جاء ذلك خلال مؤتمر الإعلان عن الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين في أبوظبي، والذي قال فيه إن مبلغ 24  مليار درهم تم إقراره لاستيعاب 75 ألف مواطن في القطاع الخاص خلال السنوات الخمس القادمة.

وأوضح القرقاوي أنه تم وضع برنامج حكومي اتحادي متكامل باسم "نافس"، يتكون من 13 مشروعاً لدعم القطاع الخاص لاستيعاب هذه الأعداد.

وأفاد بأنه تم تشكيل "مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية" برئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ونائبه الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ومجموعة من الوزراء والمسؤولين، وتعيين غنام المزروعي أميناً عاماً للمجلس.

وأضاف القرقاوي، أن الحكومة ستتحمل تكلفة تدريب المواطنين بالقطاع الخاص لغاية عام كامل الفترة التدريبية، براتب شهري 8000 درهم (2178 دولار) للجامعي، وأيضاً دعم رواتب المواطنين في القطاع الخاص لمدة 5 سنوات بعد التوظيف، وبحد أقصى 5000 درهم (1361 دولاراً) شهرياً إضافية فوق الراتب للجامعيين.

كما تم تخصيص برنامج لدعم المواطنين العاملين في تخصصات مميزة بالقطاع الخاص مثل المبرمجين والممرضين والمحاسبين وغيرهم، بعلاوة ثابتةٍ قدرها 5000 درهم (1361 دولاراً) شهرياً فوق الراتب لمدة خمس سنوات.

وستتحمل الحكومة اشتراكات صندوق التقاعد عن الموظف المواطن في القطاع الخاص لـ5 سنوات، كما ستتحمل الحكومة أيضاً الجزء الأكبر من اشتراكات جهة العمل في صندوق التقاعد للموظفين المواطنين بالقطاع الخاص خلال السنوات الـ5 الأولى.

ولأول مرة، سيتم صرف علاوات لأبناء المواطنين العاملين في القطاع الخاص تصل لغاية 800 درهم (217 دولاراً) لكل طفل، وبحد أقصى 3200 درهم (871 دولاراً).

كما تم تخصيص مبلغ 1.25 مليار درهم (340 مليون دولار) لطرح برامج تدريبية تخصصية للمواطنين في قطاعات متنوعة، سيتم من خلالها توفير شهادات وبرامج مهنية معترف بها عالمياً للمواطنين في القطاع الخاص.

مكة المكرمة