الإمارات.. نمو القطاع الخاص غير النفطي لأعلى مستوى له منذ 2019

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3o5Ep3

مؤشر مديري المشتريات في الإمارات بلغ أعلى ارتفاع له منذ يوليو 2019

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 04-08-2021 الساعة 17:39

ما النمو الذي حققه القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات؟

 إلى 54 من 52.2 في يونيو، وهي أعلى قراءة منذ يوليو 2019.

ما أسباب نمو القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات؟

تزايد الطلب، واتساع سوق التوظيف، ونمو عملية الشراء من قِبل الشركات.

نشط القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات بأسرع وتيرة في عامين خلال يوليو الماضي، في حين تراجعت توقعات الشركات بصفة عامة لأول مرة خلال ثمانية أشهر.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية، اليوم الأربعاء، فقد ارتفع مؤشر "آي.إتش.إس ماركت" لمديري المشتريات، في يوليو، إلى 54 من 52.2 في يونيو، وهي أعلى قراءة منذ يوليو 2019.

وواصلت الشركات تعيين الموظفين، ليصل مؤشر فرعي للتوظيف إلى أعلى مستوياته منذ يناير 2019، بينما كانت الزيادة على أساس شهري طفيفة، ليرتفع المؤشر إلى 50.7 من 50.6 في يونيو.

ونقلت الصحيفة عن خبراء أن هذا النمو جاء مدفوعاً بالجهود المبذولة لتوسيع أقسام المبيعات في الشركات الإماراتية، حيث كان معدل التوظيف هو الأسرع منذ يناير 2019. كما وسّعت الشركات نشاطها الشرائي في يوليو، بعد انخفاض طفيف في يونيو.

وقال الخبير الاقتصادي لدى "آي.إتش.إس ماركت"، ديفيد أوين، إن القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات، شهد بداية قوية للربع الثالث من العام.

وأوضح أوين أن الشركات شهدت أكبر ارتفاع في الطلبات الجديدة منذ عامين، وسط ارتفاع المبيعات المحلية، وتزايد الثقة بالسوق. لكنه أشار إلى ارتفاع تكاليف المدخلات للشركات في يوليو، على خلفية تأخر شحنات من آسيا.

وتابع أوين: "مع تسارع حالات (كوفيد-19) في آسيا، أشارت الشركات أيضاً إلى تفاقم مشكلات سلاسل التوريد. في الواقع طالت مواعيد التسليم إلى أقصى حد لها منذ ظهور الوباء في أبريل 2020".

وأدت الإجراءات المرتبطة بفيروس كورونا في أجزاء أخرى من العالم إلى ثالث انخفاض على التوالي بمبيعات الصادرات في يوليو، إلا أن الانخفاض كان أقل بروزاً مما كان عليه في يونيو.

وواصلت الشركات المشاركة في المسح توقع النمو مستقبلاً، فيما يسهم تخفيف قيود كورونا ومعرض "إكسبو 2020 دبي"، في تحسن الأوضاع الاقتصادية.

لكن المسح أظهر أن توقعات الشركات بصفة عامة انخفضت على أساس شهري في يوليو، للمرة الأولى في ثمانية أشهر، بحسب الصحيفة.

وتواصل الإمارات حملة تطعيم وطنية هي الأسرع في العالم ضد الوباء؛ أملاً في العودة بالحياة إلى ما كانت عليه قبل 2020.

مكة المكرمة