الاحتجاجات تبقي أبواب المصارف اللبنانية مغلقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnVzEr

تتواصل الاحتجاجات اللبنانية التي اندلعت منذ الخميس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-10-2019 الساعة 14:05

أعلنت جمعية المصارف اللبنانية إبقاء أبوابها مغلقة، غداً الاثنين؛ بسبب الأحداث التي تشهدها البلاد؛ ونظراً إلى ما تعرضت له بعض المراكز والفروع من أضرار.

جاء ذلك في بيان لجمعية المصارف اللبنانية، اليوم الأحد، قالت فيه إن الإغلاق يأتي حرصاً على "أمن العملاء والموظفين وسلامتهم، ومن أجل إزالة آثار الأضرار التي أصابت بعض المراكز والفروع المصرفية".

وأملت الجمعية أن تستتب الأوضاع العامة، "لإشاعة الطمأنينة والاستقرار، ولاستئناف الحياة الطبيعية في البلاد".

من جانبه، أعلن المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف بلبنان، في بيانٍ له، تأييده للحراك الشعبي الذي انطلق الخميس.

واعتبر أن "هذا الحراك رد فعل عفوي لسياسات اقتصادية خاطئة تبنَّتها الحكومة منذ إقرار موازنة عام 2019، وما تزال تتبعها، متجاهلةً الواقع الاجتماعي للشعب، الذي أصبح بأكثريته تحت خط الفقر والمعاناة".

وشجب الاتحاد أعمال الشغب التي رافقت هذا الحراك، خاصةً التعدي على الأملاك الخاصة والعامة.

وطالب بـ"إنزال العقاب على المشاغبين الذين اندسوا بين المتظاهرين وسط بيروت، فعملوا على تكسير واجهات المحال التجارية، وفروع المصارف، التي اقتحموها بغاية التخريب وربما السرقة".

ويشهد لبنان، منذ مساء الخميس، تظاهرات غاضبة في عدة نقاط ببيروت ومدن عدة، عقب إعلان الحكومة تضمين ضرائب جديدة في موازنة العام القادم، تطول قطاع الاتصالات المجانية عبر الهاتف الخلوي وغيره، بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة.

يُذكر أن الاقتصاد اللبناني يواجه تحديات اقتصادية، تتمثل في ارتباك سوق الصرف المحلية، وتذبذب وفرة الدولار، وارتفاع سعر الصرف في السوق السوداء فوق 1650 ليرة/دولار، مقابل 1507 الرسمي.

مكة المكرمة