الاستثمارات الأجنبية في عُمان تتخطى الـ40 مليار دولار خلال 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EoRzME

لمنطقة الدقم دور مهما في جذب المال الأجنبي لكونها الأكبر في الشرق الأوسط

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 11-08-2021 الساعة 17:22

كم بلغ حجم الاستثمارات الأجنبية في عُمان خلال 2020؟

15.65 مليار ريال (40.650 مليار دولار) خلال الأرباع الثلاثة الأولى من 2020، استحوذت بريطانيا على 7.92 مليارات ريال (20.570 مليار دولار).

ما هي أبرز الاستثمارات الأجنبية في عُمان؟

الولايات المتحدة 1.84 مليار ريال (4.780 مليارات دولار)، الصين 848.9 مليون ريال عُماني (2.205 مليار دولار)، وهولندا بـ337.4 مليون ريال عُماني (876.28 مليون دولار)، والهند 318 مليون ريال (826 مليون دولار).

قال المركز الوطني للإحصاء في سلطنة عُمان إن حجم الاستثمارات الأجنبية بالسلطنة خلال الأرباع الثلاثة الأولى من 2020، بلغ 15.56 مليار ريال عُماني (40.650 مليار دولار)، مشيراً إلى أن بريطانيا استحوذت على قرابة 50% من هذه الاستثمارات.

وأوضح المركز أن حجم الاستثمارات البريطانية خلال الفترة المذكورة بلغت 7.92 مليارات ريال (20.570 مليار دولار)، فيما بلغت الاستثمارات الأمريكية 1.84 مليار ريال (4.780 مليارات دولار).

وعزا المركز زيادة الاستثمارات البريطانية إلى الاتفاقية الشاملة الموقعة في مايو 2019 بين المملكة المتحدة والسلطنة، والتي سهلت بصفة خاصة التجارة والاستثمار في العلوم والصحة والتكنولوجيا والابتكار.

ونقلت صحيفة "الشبيبة" المحلية، عن وزارة التجارة الدولية البريطانية قولها إنها تهدف إلى دعم الرغبة العُمانية المتزايدة في جذب الاستثمار الأجنبي، مشيرة إلى أن الاستثمار خلال الأرباع الثلاثة الأولى من 2020 زاد بنسبة 11% على أساس سنوي.

وتوقعت الوزارة البريطانية توسع الاستثمار مستقبلاً  ليشمل "مصادر الطاقة المتجددة والتكنولوجيا الخضراء، اعتماداً على الرؤية المشتركة للبلدين وخطط الاستدامة التي تطبقها السلطنة في سياق رؤية 2040.

ولفتت الوزارة إلى أن "الدقم" العُمانية تعتبر أكبر منطقة تجارة حرة في الشرق الأوسط، وأيضاً أكبر مبادرة اقتصادية في تاريخ السلطنة الحديث.

وأشارت إلى أن الاستثمار البريطاني سيواصل النمو، خصوصاً في مجالات التعدين وصيد الأسماك والزراعة المائية والصحة والتعليم والسياحة وتوزيع الأغذية،  مؤكدة أن "الدقم" هي مفتاح هذا النمو.

أما فيما يتعلق بالاستثمارات الأمريكية فإن التجارة بين السلطنة والولايات المتحدة تخضع لاتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين في عام 2009.

وقالت ليزلي تسو، سفيرة الولايات المتحدة لدى السلطنة، إن الاتفاقية ساهمت في زيادة التجارة في كلا الاتجاهين، وتوفير فرص للشركات الأمريكية والعُمانية، ودعم أهداف سلطنة عُمان في جذب الاستثمار وتنويع الاقتصاد.

وأكدت السفيرة الأمريكية أن سلطنة عُمان شريك استراتيجي رئيسي للولايات المتحدة، مشيرة إلى أن العلاقات تزداد قوة بين البلدين.

كما نقلت الصحيفة العُمانية عن ممثل السفارة الأمريكية في مسقط،  قوله إن "الولايات المتحدة باعتبارها أكبر اقتصاد في العالم تقدم للشركات العُمانية فرصاً كبيرة للاستثمار".

وأضاف المتحدث: "السفارة الأمريكية ومركز الأعمال العُماني الأمريكي حريصان على دعم الشركات الأمريكية في استثمارات جديدة وتوسع في سلطنة عُمان".

وتعتبر الصين أيضاً من بين كبار المستثمرين الأجانب في السلطنة باستثمارات تصل إلى 848.9 مليون ريال عُماني (2.205 مليار دولار)، وهولندا بـ337.4 مليون ريال عُماني (876.28 مليون دولار)، والهند بـ318 مليون ريال (826 مليون دولار).

وتعول السلطنة على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، في إطار خطتها لتنويع الاقتصاد وتعزيز مصادر الدخل بعيداً عن النفط.

مكة المكرمة