"البترول" الكويتية تجري تخفيضات غير مسبوقة بالإنفاق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/n3bneA

تسعى المؤسسة النفطية الكويتية لتقليل آثار "كورونا"

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-05-2020 الساعة 18:07

- ماذا شملت التخفيضات؟

شملت تخفيضات في كلف التدريب والسفر والضيافة، وتخفيضاً في العمالة غير الكويتية، وتخفيضات في الرعايات والتبرعات، والمؤتمرات والمعارض والهدايا، والأنشطة الاجتماعية، واليوم المفتوح.

 

- ما الهدف من هذه التخفيضات؟

لتخفيف تأثير نتائج انتشار فيروس كورونا المستجد على الكويت.

أصدر الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية، هاشم هاشم، قراراً بتقنين الصرف على بعض بنود الموازنة التشغيلية للمؤسسة وشركاتها التابعة للسنة المالية 2020 -2021، وهي أكبر قرارات يصدرها القطاع النفطي في تاريخه لترشيد الإنفاق.

جاء ذلك بعد اجتماع الأعضاء المنتدبين والرؤساء التنفيذيين للقطاع النفطي، الذي عقد الأحد، لمناقشة الموضوع، بحسب ما أوردت صحيفة "الأنباء" المحلية، اليوم الخميس.

وقال هاشم في القرار إنه من أجل تخفيف تأثير نتائج انتشار فيروس كورونا المستجد على الكويت.

وذكر هاشم أنه جرى "إيقاف التعديلات على الهياكل التنظيمية التي تترتب عليها زيادة في التكلفة وإلغاء تكلفة التدريب الخارجي والمؤتمرات".

واتخذت المؤسسة أيضاً قراراً بـ"تخفيض تكلفة التدريب الداخلي بنسبة 50%، على أن يتم تحديد البرامج التي سيتم تخفيضها بناء على تقديرات الشركة مع المحافظة على نسبة التخفيض الإجمالي".

وأضاف أنه جرى كذلك "تخفيض بند السفر والضيافة بنسبة 80% للشركات التي تبدأ السنة المالية لها من أبريل 2020 حتى مارس 2021".

وتابع: "أما الشركات التي تبدأ السنة المالية لها من يناير 2020 فيتم تطبيق التخفيض عليها بدءاً من مارس 2020 بنسبة 80%، مع استبعاد ما تم صرفه عن شهري يناير وفبراير 2020 إن وجد".

وأشار إلى أنه جرى إلغاء بنود الإعلام والعلاقات العامة في كل من الرعايات والتبرعات، والمؤتمرات والمعارض والهدايا، والأنشطة الاجتماعية، واليوم المفتوح.

واستطرد قائلاً: "تم تخفيض باقي بنود المصروفات تحت هذا البند بنسبة 50%، وتخفيض بند الدراسات والاستشارات بنسبة 50%، وإلغاء كافة المصروفات المترتبة على القيام بعمليات الاستحواذ الجديدة، وإلغاء مكافآت اللجان وفرق العمل".

وأضاف أنه جرى "تخفيض العمالة غير الكويتية في العقود الدائمة والخاصة والعمالة في عقود المقاولين، بالتنسيق مع الشؤون الإدارية بالمؤسسة لتحديد نسبة التخفيض لكل شركة".

وفيما يتعلق بالبنود الأخرى التي جرت مناقشتها في أثناء اجتماع الأعضاء المنتدبين والرؤساء التنفيذيين قال هاشم إنه سيتم توجيه القطاع النفطي بشأنها لاحقاً، وذلك بعد أن يعرض الموضوع على مجلس إدارة المؤسسة.

جدير بالذكر أن "مؤسسة البترول الكويتية" هي شركة كويتية تابعة للدولة تأسست في 27 يناير 1980 بصفة شركة أم تضم جميع الشركات النفطية الكويتية؛ مثل شركة البترول الوطنية الكويتية وشركة نفط الكويت.

تعمل الشركة على إنتاج النفط ونقله وتكريره من خلال الشركات التابعة لها.

وفي آخر حصيلة معلنة بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الكويت 11.028 حالة، شفي منها 3.263 حالة، في حين سجلت البلاد 82 حالة وفاة بالفيروس.

مكة المكرمة