البنك المركزي الفرنسي: خطر خروج اليونان من "اليورو" انتهى

كريستيان نوير شدد على أن المهم الآن هو تنفيذ اليونان للإصلاحات

كريستيان نوير شدد على أن المهم الآن هو تنفيذ اليونان للإصلاحات

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-07-2015 الساعة 18:24


أعلن محافظ البنك المركزي الفرنسي، كريستيان نوير، الجمعة، أن خطر خروج اليونان من منطقة اليورو قد زال.

وأشار نوير خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "لوموند" الفرنسية، إلى زوال احتمال انتشار مشاكل دول أعضاء تعاني من أزمة مالية، في المصارف الأوروبية الأخرى.

وأضاف أن البنك المركزي الأوروبي، لعب دوراً مهماً في مرحلة إنهاء الأزمة المالية لليونان، مشدداً على أن "الشيء المهم بعد الآن هو تنفيذ أثينا للإصلاحات".

وأقر البرلمان اليوناني، فجر الخميس المنصرم، الحزمة الثانية من برنامج الاصلاحات، الذي قدمت أثينا فيه اقتراحات جديدة للدائنين الدوليين، من أجل إنقاذ البلاد من الإفلاس.

وتضم الحزمة، المقدمة إلى البرلمان على شكل مشروع قانون، عدداً من القضايا، منها تمديد فرض ضرائب إضافية على العقارات حتى 2016، وقطع مساعدات المحروقات المصروفة للأسر، وإعادة هيكلة ضرائب ريوع الإيجار وديون الضرائب المنتهية مدة التسديد، وإصدار قانون جديد بخصوص ما سبق ذكره.

وكان البرلمان اليوناني أقر، الأسبوع الماضي، مشروع قانون بشأن حزمة أولى تضمنت إصلاحات جذرية، من بينها زيادة ضريبة القيمة المضاعفة، وإعادة هيكلة النسب الضريبية والنظام التقاعدي، ومراقبة ممثلي تروكيا الدائنين (صندوق النقد الدولي، البنك المركزي الأوروبي، المفوضية الأوروبية) لليونان عن كثب.

وكان قادة منطقة اليورو، توصَّلوا في 13 يوليو/ تموز الجاري، إلى اتفاق يتعلق بإطلاق حزمة إنقاذ ثالثة لليونان، عقب مفاوضات ماراثونية مع أثينا استمرت 16 ساعة، في بروكسل، واضطر رئيس الوزراء اليوناني "ألكسيس تسيبراس" إلى التراجع عن غالبية وعوده الانتخابية، منها إنهاء سياسة التقشف اليوناني، وشطب الديون، والتخلص من ترويكا الدائنين.

مكة المكرمة