التطبيع الاقتصادي يبدأ.. اتفاقات استثمارية بين الإمارات و"إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9V7nZe

أكبر بنوك "إسرائيل" يبحث تعاوناً مع أكبر بنوك دبي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 01-09-2020 الساعة 14:21

وقت التحديث:

الثلاثاء، 01-09-2020 الساعة 21:41

اتفقت الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، على التعاون لتعزيز الاستثمارات المشتركة بين الطرفين، وذلك بعد نحو أسبوعين على توصلهما إلى اتفاق لتطبيع كامل العلاقات.

وقال مكتبا الاستثمار في الإمارات و"إسرائيل"، في بيان مشترك: "سيدرس الطرفان مجالات التعاون ذات المنافع المتبادلة، والاستفادة من فرص الشراكات والاستثمارات بين الشركات من إسرائيل والإمارات، مع التركيز بشكل خاص على مجالات الابتكار والتكنولوجيا".

جاء البيان عقب اجتماع افتراضي بين زيفا إيغر، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة "استثمر في إسرائيل" التابعة لوزارة الاقتصاد، ومنيرة هشام الكتاب، مسؤولة الترويج الدولي في مكتب أبوظبي للاستثمار.

وقال البيان إن مزيداً من الاجتماعات بين الجانبين ستعقد خلال سبتمبر الجاري.

ونسب البيان لـ"إيغر" القول إن "المنظومة الاستثمارية الإسرائيلية تقدم فرصاً هامة لاقتصاد الإمارات على صعيد الابتكار، لا سيما في مجالات علوم الحياة والتكنولوجيا النظيفة والتكنولوجيا الزراعية والطاقة".

وقال مدير عام مكتب أبوظبي للاستثمار، طارق بن هندي، في البيان: "سيقوم فريق علاقات المستثمرين لدينا بتسهيل هذه الخطوات على امتداد المنظومة الاستثمارية في الإمارة.. نتطلع قدماً إلى تعزيز التعاون مع (استثمر في إسرائيل) خلال الأشهر المقبلة".

وفي تغريدة على حسابه في "تويتر"، قال مكتب أبوظبي للاستثمار إن اجتماع إيغر – الكتاب "لاستكشاف فرص الشراكة ذات فائدة للطرفين، وإن التركيز على الفرص في مجالي الابتكار والتكنولوجيا".

وأضاف: "مع فتح المجال أمام الشركات الإسرائيلية للاستثمار، مكتب أبوظبي للاستثمار يسعى لتمهيد الطريق لها لدخول السوق، والاستفادة من فرص نمو الأعمال في الإمارة".

لجنة تعاون مالي

وجاء الإعلان عن الاتفاق الاستثماري بعد ساعات من كشف تشكيل لجنة تعاون مصرفي ومالي بين الطرفين، وذلك بعد ساعات من وصول أول رحلة تجارية إسرائيلية مباشرة إلى أبوظبي تضم وفداً إسرائيلياً وأمريكياً.

وأعلن مكتب رئاسة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، توقيع مذكرة التفاهم في مجال المصارف والأموال مع دولة الإمارات.

وقال أوفير جندلمان، المتحدث بلسان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تغريدة على "تويتر": إن "هذه هي مذكرة التفاهم الأولى بين البلدين".

وأضاف جندلمان: "يرحب رئيس الوزراء نتنياهو بالتوقيع على مذكرة بين إسرائيل والإمارات في مجال المصارف والأموال؛ لكون هذه التفاهمات ستساعدنا في دفع الاستثمارات قدماً".

وأكد أن "تل أبيب" سوف "تعلن قريباً تفاهمات أخرى في مجالات الطيران والسياحة والتجارة".

وسبق أن أعلن بنك "لئومي"، وهو أكبر بنوك "إسرائيل"، أنه بدأ محادثات مع أحد أكبر بنوك الإمارات بهدف التعاون في مجال تقديم الخدمات للشركات المحلية في كلا البلدين، على خلفية اتفاق التطبيع الذي أعلن مؤخراً.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، في 26 أغسطس الماضي، عن رئيس قطاع المؤسسات في "لئومي"، شموليك أربيل، أن البنكين "مهتمان بمساعدة العملاء من الشركات المحلية في كلا البلدين على ممارسة الأعمال في الدولة الأخرى".

كذلك أعطى رئيس دولة الإمارات، خليفة بن زايد آل نهيان، الضوء الأخضر لرجال الأعمال في بلاده لعقد الصفقات التجارية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، من خلال إصداره، السبت 29 أغسطس الماضي، مرسوماً يقضي بإلغاء قانون مقاطعة "إسرائيل".

ويسمح المرسوم للأفراد والشركات في الدولة بـ"عقد اتفاقيات مع هيئات أو أفراد مقيمين في إسرائيل، أو منتمين إليها بجنسيتهم، أو يعملون لحسابها أو لمصلحتها أينما كانوا، وذلك على الصعيد التجاري، أو العمليات المالية، أو أي تعامل آخر أياً كانت طبيعته"، وفقاً للمصدر.

كما يسمح القرار الصادر عن الرئيس الإماراتي بـ"دخول أو تبادل أو حيازة البضائع والسلع والمنتجات الإسرائيلية بأنواعها كافة في الدولة والاتجار بها".

وفي 13 أغسطس الماضي، أعلنت "إسرائيل" والإمارات التوصل إلى اتفاق للتطبيع الكامل بينهما، برعاية أمريكية، وهو الإعلان الذي لحقته خطوات متسارعة لتوقيع اتفاقات تعاون بين الجانبين في أكثر من مجال.

وقوبل الاتفاق الأخير برفض شعبي كبير خاصة من جهة الفلسطينيين الذين اعتبروه طعنة في ظهر الأمة، ومساعدة لدولة الاحتلال على التنكر لحقوق الفلسطينيين التاريخية.

مكة المكرمة