التوترات الإقليمية تهبط بـ6 بورصات عربية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8m5b9

التراجع يتزامن مع التوترات في مياه الخليج العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-05-2019 الساعة 19:22

تلونت 6 بورصات عربية بالأحمر، في نهاية تداولات اليوم الأحد، مع تضرر معنويات المستثمرين سلباً من جراء تصاعد التوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة، إلى جانب استمرار الحرب التجارية بين أمريكا والصين.

وقال محمد الجندي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: كان هناك تراجع في أداء 6 أسواق، بسبب ضغوط بيع مكثفة، على وقع المخاوف من الحرب التجارية العالمية والتوترات في المنطقة.

وأضاف الجندي لوكالة "الأناضول": نعتقد أن الأسواق ستواصل نزيف الخسائر في الجلسات القادمة، لحين هدوء الأوضاع على الصعيدين العالمي والإقليمي.

وتراجعت بورصة دبي في صدارة الأسواق المتراجعة، مع انخفاض مؤشرها العام بنسبة 2.16% إلى 2519 نقطة، متضرراً من الهبوط شبه الجماعي للأسهم المتداولة.

فيما صعدت بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.29% إلى 4732 نقطة، مستمدة الدعم من صعود أسهم الاتصالات والبنوك والعقار.

وفي الكويت، انخفض المؤشر الأول بنسبة 1.69% إلى 6004 نقطة، فيما تراجع المؤشر الرئيس بنحو 0.24% ليغلق عند 4749 نقطة، ونزل المؤشر العام بنحو 1.3% عند 5575 نقطة.

ونزلت بورصة السعودية، الكبرى في العالم العربي، مع تراجع مؤشرها الرئيس "تاسي" بنسبة 1.12% إلى 8525 نقطة، مدفوعاً بعمليات بيع استهدفت الأسهم القيادية في قطاعات المصارف والبتروكيماويات.

وتراجعت بورصة مصر مع انخفاض مؤشرها الرئيس "إيجي إكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 1.02% إلى 13520 نقطة، وسط عمليات بيعية للمؤسسات بجميع فئاتها لا سيما المحلية منها.

وأغلقت بورصة البحرين على تراجع طفيف مع انخفاض مؤشرها بنسبة 0.06% إلى 1398 نقطة، مدفوعاً بتراجع أسهم الاستثمار والخدمات.

وهبطت بورصة الأردن هامشياً مع انخفاض مؤشرها العام بنسبة 0.02% إلى 1830 نقطة، بضغط انخفاض أسهم قطاعي الصناعة والمالي بنحو 0.3% و0.04% على التوالي.

في المقابل، ارتفعت بورصة مسقط بنسبة 0.05% إلى 3860 نقطة، مع ارتفاع قطاع الصناعة وحيداً بنسبة 0.78%، بدعم من أسهم "المطاحن العُمانية" بنسبة 6.4% و"ريسوت للأسمنت" بنحو 2.6%.

وارتفعت بورصة قطر هامشياً بنسبة 0.02% إلى 9873 نقطة، مع ارتفاع أسهم التأمين والصناعة والعقارات، في مقابل تراجع الاتصالات والبنوك والنقل.

مكة المكرمة