الجزائر.. أول عقد تنقيب عن النفط بالمتوسط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKqNVG

الشركة الجزائرية للمحروقات "سوناطراك"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-10-2018 الساعة 14:14

وقّعت الشركة الجزائرية للمحروقات "سوناطراك"، يوم الاثنين، أول عقد في تاريخ البلاد مع شركتي "إيني" الإيطالية و"توتال" الفرنسية، للتنقيب عن النفط في مياهها الإقليمية بالبحر المتوسط.

وجرى التوقيع على الاتفاقية بالعاصمة الجزائر، على هامش ملتقى دولي حول مستقبل الطاقة، الذي تنظّمه، يومي الاثنين والثلاثاء، شركة "سوناطراك".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة الإيطالية "إيني"، كلاوديو ديسكالتسي، إن الساحل الجزائري غير مستكشف، والشركة قامت بالمسح الزلزالي ثنائي الأبعاد، وستباشر المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد، بحسب وكالة "الأناضول".

وأضاف ديسكالتسي أن شركته تأمل أن تكتشف النفط في عرض الساحل الجزائري، مثلما اكتشفته في عرض الساحل المصري، في إشارة إلى حقل ظهر الغازي المصري العملاق.

وحسب الاتفاق، سيُنقّب في منطقتين بشمال الجزائر؛ الأولى توجد على الساحل الشرقي للبلاد بين محافظتي بجاية وجيجل، على مساحة 15 ألف كم.

وأما النقطة الثانية فستكون على الساحل الغربي بمنطقة "بني صاف"، وإلى غاية الحدود المغربية، وتمتد على مساحة 10 آلاف كم.

وحسب الاتّفاق سيكون تمويل عمليات التنقيب بواقع 50% لسوناطراك، و25% لإيني الإيطالية، و25% لتوتال الفرنسية.

كما شهد الملتقى توقيع سوناطراك على عقد تطوير حقل نفطي وغازي جنوب شرقي البلاد مع "إيني"، بقيمة 1.1 مليار دولار.

ويتضمّن التوقيع استثمارات لإعادة تقدير الاحتياطات النفطية والغازية لحقل "أورهود" جنوب شرقي البلاد، غير بعيد عن الحدود الليبية.

وسيتم استثمار 80 مليون دولار في عمليات حفر 5 آبار جديدة، والقيام بدراسات مسح زلزالي لمساحة إضافية تقدّر بـ2600 كيلومتر.

وخلال مؤتمر "الأيام التقنية والعلمية" الذي نظّمته "سوناطراك"، في أبريل 2018، أبدى ديسكالتسي اهتمامه بالاستكشاف في حقول النفط الجزائرية.

وقال حينها إن الجزائر تملك احتياطات مؤكدة من الغاز تقدَّر بنحو 4500 مليار متر مكعب، إضافة لنحو 21 ألف مليار متر مكعب من الموارد التقليدية وغير التقليدية (نفط وغاز صخريين).

ولدى الجزائر أيضاً أحد أكبر حقول الطاقة الشمسية في العالم بفضل موقعها الجغرافي، ما يجعلها قادرة على تغطية احتياجات الضفتين الشمالية والجنوبية للمتوسط من الطاقة، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة الإيطالية.

وتعتبر "إيني" أن الجزائر ودول شمال أفريقيا تمثل أحد أفضل البدائل لتنويع مصادر الطاقة للقارة الأوروبية، وتشترك الشركة الإيطالية مع "سوناطراك" الجزائرية بأول محطة للطاقة الشمسية بحقل جنوبي الجزائر، وتنتج طاقة كهربائية تبلغ 10 ميغاواط.

والجزائر عضو بمنظمة البلدان المصدّرة للبترول "أوبك"، وتنتج نحو 1.2 مليون برميل من النفط الخام يومياً، في حين بلغ إنتاجها من الغاز العام الماضي 55 مليار متر مكعب.

مكة المكرمة