الجزائر.. تشكيل لجنة مالية لمراقبة تحويل الأموال إلى الخارج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPp8NW

مهمة اللجنة هي التحقق من تحويل الأموال بالعملة الصعبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-04-2019 الساعة 16:55

أعلنت وزارة المالية الجزائرية استحداث لجنة جديدة مهمتها متابعة ومراقبة عمليات تحويل الأموال إلى خارج البلاد.

وأكدت الوزارة، في بيان لها يوم السبت، أن حرصها على تعزيز اليقظة في مجال التعاملات المالية مع الخارج دفعها إلى تشكيل هذه اللجنة.

وبحسب البيان تتشكل اللجنة من موظفين سامين بوزارة المالية وممثلي بنك الجزائر، وكذلك ممثلي المنظومة البنكية والمصرفية وجمعية البنوك والمؤسسات المالية.

ووفق البيان فإن مهمة هذه اللجنة تتمثل في التحقق من أن عمليات تحويل الأموال بالعملة الصعبة تكون من قبل البنوك، بصفتها وسيطاً معتمداً، على أن يكون تنفيذها في ظل الاحترام الصارم للتنظيم المتعلق بالصرف المعتمد من قبل بنك الجزائر.

وذكر البيان أن هذه العمليات تصنف إلى ثلاث فئات؛ الأولى تتعلق بتسوية عمليات استيراد السلع والخدمات طبقاً للتشريع والتنظيم المعمول بهما في مجال التجارة الخارجية والصرف، أما الفئة الثانية فتتعلق بعمليات التحويل في إطار  الاستثمارات بالخارج، التي يقوم بها متعامل مقيم بالجزائر ولا يمكن أن تنجز  هذه الأخيرة إلا بعد الحصول على ترخيص من طرف مجلس النقد والقرض.

أما الفئة الثالثة، بحسب البيان، فتتعلق بتحويل الأرباح المتأتية من استثمارات مباشرة بالجزائر، وتنفَّذ عمليات التحويل هذه طبقاً للأحكام القانونية والتنظيمية على أساس ملف يكون تكوينه في ظل الاحترام الصارم للتنظيم المتعلق بالصرف، الذي يخص هذا المجال.

وفيما يتعلق بتحويل الأموال نقداً، والذي يخص التصدير المادي للأوراق النقدية، فإن هذه العملية يؤطرها بشكل صارم التنظيم الساري المفعول. كما تخضع هذه العملية لمراقبة صارمة على مستوى المراكز الحدودية من قبل المصالح المختصة، بحسب ما ذكر بيان الوزارة.

وإجراءات الوزارة جاءت في ظل استمرار الاحتجاجات الشعبية المتواصلة منذ نحو شهرين، حيث أطاحت هذه التحركات الجماهيرية بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكنها لم تتوقف إلى اليوم، إذ طالبت في جمعتها الثامنة برحيل كل رموز نظامه وعدم إشرافهم على المرحلة الانتقالية، ومن بينهم الرئيس المؤقت.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية منذ بدايتها، ولم تسجل حوادث كبيرة أو مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين إلا في حالات نادرة بالعاصمة.

مكة المكرمة