الخطوط القطرية الثانية عالمياً بين الأكثر أماناً للسفر في 2021

جاءت "القطرية" في المرتبة الأولى عربياً
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5AYRwJ

تمكّنت القطرية من الاستمرار في الطيران طيلة فترة أزمة كورونا

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-01-2021 الساعة 11:00

- ما المعايير التي تحدد أمان شركات الطيران؟

عمر الأسطول الجوي، وعدد الحوادث الخطيرة المسجلة، وعمليات مراجعة الحسابات الحكومية، وهيئات الحوكمة وصناعة الطيران.

- كم شركة طيران خليجية ضمت قائمة أكثر 20 شركة أماناً؟

القطرية وطيران الإمارات والاتحاد للطيران.

احتلت الخطوط الجوية القطرية المرتبة الأولى عربياً والثانية عالمياً بين شركات الطيران الأكثر أماناً للسفر خلال العام الجاري 2021، بعد دراسة شملت حوالي 385 شركة.

وبحسب صحيفة لوبوان الفرنسية تصدرت خطوط كانتاس (Qantas) الجوية الأسترالية مرة أخرى قائمة ترتيب موقع "إيرلاين ريتينغ" (Airlineratings.com)، الذي درس بيانات حوالي 385 شركة طيران، وتبعتها الخطوط القطرية في رأس القائمة كأكثر شركات الطيران أماناً للسفر في 2021.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن "من بين المعايير التي أخذت بالحسبان في تحديد الشركات الأكثر أماناً، عمر الأسطول الجوي وعدد الحوادث الخطيرة المسجلة وعمليات مراجعة الحسابات الحكومية، بالإضافة إلى هيئات الحوكمة وصناعة الطيران داخل البلد الذي تنتمي إليه الشركة، والتدابير الموضوعة للتعامل مع وباء كورونا".

وشملت قائمة أكثر 20 شركة أماناً عام 2021 على الترتيب: شركة كانتاس الأسترالية، والخطوط الجوية القطرية، وطيران نيوزيلندا، والخطوط السنغافورية، وطيران الإمارات، وإيفا للطيران التايوانية، والاتحاد للطيران الإماراتية، وخطوط آلاسكا الجوية الأمريكية، وخطوط كاثي باسيفيك الجوية الصينية، والخطوط البريطانية.

يذكر أن الخطوط الجوية القطرية واصلت طوال فترة انتشار جائحة كورونا الالتزام بمهمتها المتمثلة بالعودة بالمسافرين إلى بلادهم، كما لم تنخفض شبكة وجهاتها عن 33 وجهة عالمية، واستمرّت بالتحليق إلى المدن الرئيسية حول العالم.

وخلال فترة انتشار الجائحة، ساعدت الناقلة القطرية ما يزيد على 3.1 ملايين مسافر على العودة إلى بلادهم، وعملت عن كثب مع الحكومات والشركات في مختلف أنحاء العالم لتشغيل ما يزيد على 470 رحلة غير مُجدولة، وتشغيل رحلات إضافية.

وأصبحت القطرية، بحسب الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، أكبر شركة طيران دولية بين شهري أبريل ويوليو 2020، حيث استحوذت على 17.8% من حركة المسافرين عالمياً في شهر أبريل.

وتمكّنت القطرية من الاستمرار في الطيران طيلة فترة أزمة كورونا، بفضل أسطولها المتنوع من الطائرات ذات المحركين التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، وإتاحة قدرة الشحن الجوي التي تتناسب مع الطلب في كل سوق؛ لذا فهي لا تعتمد على طراز بعينه من الطائرات.

ويضم أسطول طائرات القطرية 52 طائرة من طراز إيرباص A350، و30 طائرة من طراز بوينغ 787. وفي الأشهر الأخيرة من عام 2020 استلمت 3 طائرات من طراز إيرباص A350-1000 لتعزز بذلك من مكانتها كأكبر مشغّل عالمي لطائرات إيرباص A350 بمعدل عمرٍ يصل إلى عامين ونصف تقريباً للطائرة.

مكة المكرمة