"الخليج أونلاين" يكشف عن قرب عودة "حماس" لمعبر كرم أبو سالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LWa84Z

يعد معبر كرم أبو سالم الوحيد الذي تدخل من خلاله البضائع لسكان قطاع غزة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-02-2019 الساعة 10:55

كشفت مصادر في وزارة المالية بقطاع غزة، اليوم الأحد، عن نية الوزارة العودة إلى إدارة العمل في معبر "كرم أبو سالم" التجاري جنوب شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، بعد شهور من تسليمه للسلطة الفلسطينية.

وأكد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في حديث لـ"الخليج أونلاين"، اليوم الأحد، أن الفترة القادمة ستشهد عودة موظفي وزارة المالية إلى العمل في المعبر الذي يعد الوحيد لتنقل البضائع من وإلى غزة، ويربط القطاع مع مناطق سيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت الهيئة العامة للشؤون المدنية، التابعة للسلطة في رام الله، سحبت موظفيها العاملين في معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر، والذي يعتبر المتنفس الوحيد لحركة الأفراد، في بداية يناير 2019.

كذلك اتهمت السلطة الفلسطينية عناصر من حركة "حماس" بـ"عرقلة عمل موظفي هيئة المعابر والحدود المتواجدين على معبر كرم أبو سالم التجاري، ومنعتهم من الوصول للمعبر".

وقال مصدر في المعبر لوكالة الأنباء الرسمية التابعة للسلطة (وفا): إن "عناصر من حماس احتكت بموظفي الهيئة على المعبر، ومنعتهم من الوصول للمعبر".

 

ويشهد الوضع السياسي الفلسطيني زيادة في حالة الانقسام بعد فرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في أبريل الماضي، إجراءات عقابية ضد غزة؛ أبرزها تقليص كمية الكهرباء، وخصم نحو نصف رواتب موظفي السلطة، وإحالات للتقاعد بالجملة، فضلاً عن تقليص التحويلات الطبية للمرضى.

وفي 12 أكتوبر الماضي، وقعت "فتح" و"حماس" اتفاقاً لتطبيق بنود المصالحة في القاهرة برعاية مصرية، ورغم تسليم حماس معابر غزة ووزاراتها للسلطة؛ تعثرت المصالحة بسبب حديث الحكومة عن عدم تمكينها في غزة ورفضها صرف رواتب موظفي غزة.

ويعيش القطاع حصاراً إسرائيلياً مشدداً منذ 2006، مع إغلاقٍ مُحكم للمعابر، ووضع اقتصادي مترد، وارتفاع في نسبة البطالة والفقر إلى مستويات غير مسبوقة، فاقمتها عقوبات عباس.

مكة المكرمة