الريال الإيراني يهوي لمستويات قياسية مع قرب العقوبات الأمريكية

عملات إيرانية وعراقية بمكتب للصرافة (أرشيف)

عملات إيرانية وعراقية بمكتب للصرافة (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-06-2018 الساعة 17:37


هوى الريال الإيراني إلى مستوى قياسي منخفض جديد مقابل الدولار الأمريكي في السوق غير الرسمية، الأحد، مواصلاً خسائره وسط مخاوف من عودة العقوبات الأمريكية بعد أن انسحب الرئيس دونالد ترامب، في مايو الماضي، من اتفاق بشأن البرنامج النووي لطهران.

وبحسب موقع الصرف الأجنبي (‭‭Bonbast.com‬‬)، الذي يتابع السوق غير الرسمية، فقد عُرض الدولار بسعر يصل إلى 87 ألف ريال، مقارنة مع قرابة 75 ألفاً و500 ريال، الخميس، وهو آخر يوم تداول قبل عطلة نهاية الأسبوع في إيران.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية الرسمية، إن الدولار ارتفع إلى 87 ألف ريال الأحد، من نحو 74 ألفاً قبل نهاية الأسبوع في السوق السوداء، وذكرت عدة مواقع إيرانية تقارير مماثلة.

وتتراجع العملة منذ شهور بسبب الأداء الاقتصادي الضعيف والصعوبات المالية في البنوك المحلية، والطلب الكثيف على الدولار بين الإيرانيين القلقين من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وتجدد العقوبات الأمريكية على طهران، بما قد يقلص صادرات البلاد من النفط وغيره.

اقرأ أيضاً :

إنتاج النفط نحو الارتفاع بعد تفاهم إيراني سعودي إماراتي

وتدخل بعض العقوبات حيز التنفيذي بعد مهلة "تصفية أعمال" تبلغ 90 يوماً وتنتهي في السادس من أغسطس المقبل، والبقية- وأهمها العقوبات التي تستهدف قطاع البترول- بعد مهلة 180 يوماً تنتهي في الرابع من نوفمبر المقبل.

وضعف الريال من نحو 65 ألف ريال قبيل إعلان ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، أوائل مايو الماضي، ومن 42 ألفاً و890 في نهاية العام الماضي، وتهدد خسائر العملة بتعزيز التضخم، والإضرار بمستويات المعيشة، والحد من قدرة الإيرانيين على السفر إلى الخارج.

وفي محاولة لكبح التراجع أعلنت السلطات الإيرانية، في أبريل الماضي، أنها ستوحد سعري صرف الدولار بالسوقين الرسمية والسوداء عند 42 ألف ريال مع حظر التداول بأي سعر آخر ومعاقبة من يخالف ذلك بالحبس.

لكن الخطوة لم تقض على السوق غير الرسمية؛ لأن السلطات تتيح مبالغ أقل بكثير من العملة الصعبة عبر القنوات الرسمية مقارنة مع متطلبات المستهلكين. ويقول المتعاملون إن كل ما حدث هو أن السوق الحرة أصبحت سرية.

مكة المكرمة