السعودية أول دولة قد تستخدم تقنية تختصر وقت السفر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4wJBp

التقنية قد تصبح حقيقية قبل 2030

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-10-2021 الساعة 11:45

- كيف تعمل التقنية الجديدة؟

عبر حجرات (كبسولات) ركاب تسير بسرعة فائقة تتم من خلال الدفع الكهربائي.

- متى تصبح التقنية حقيقية؟

قبل عام 2030.

أعلنت شركة "فيرجن هايبر لوب" الأمريكية للنقل تقنية جديدة تختصر وقت السفر بشكل لافت للنظر.

وقالت الشركة إن سكان مدينة جدة السعودية مثلاً سيتمكنون مستقبلاً من الوصول إلى مكة المكرمة في غضون 5 دقائق بدلاً من 45 دقيقة حالياً في السيارة.

في حين يمكن للمسافرين إلى الرياض من جدة الوصول خلال أقل من ساعة بدلاً من نحو 10 ساعات بالوقت الحالي، بحسب صحيفة "عكاظ".

وكشفت الشركة عن أنه يمكن لتقنيتها التي تعمل عليها حالياً "هايبر لوب" المتطورة أن تنقل الركاب بشكل مريح وآمن وهادئ، بسرعات تصل إلى 1078 كيلومتراً في الساعة، عبر حجرات (كبسولات) ركاب بسرعة فائقة تتم من خلال الدفع الكهربائي.

وفي وقت سابق كشف سلطان أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية، عن أن تقنية "هايبر لوب"، التي يمكنها نقل الركاب بسرعة الصاروخ، قد تصبح حقيقة قبل عام 2030، مشيراً إلى أن أول دولة ستدشن هذه التقنية ستكون السعودية أو الهند.

وبحسب ما أوردت صحيفة "سبق"، يجري حالياً تطوير نظام النقل عالي السرعة، الذي يمكن أن يخفض أوقات الرحلات بين المدن إلى أقل من نصف ساعة، من قبل العديد من الشركات، من بينها "فيرجن هايبر لوب".

وارتبط اسم المملكة بتلك التقنية الجديدة، حيث وقعت وزارة النقل السعودية عقداً مع الشركة، في مطلع عام 2020، لدراسة أولية حول استخدام تكنولوجيا هايبر لوب في مجال نقل الركاب والبضائع في المملكة.

هايبر لوب

وتقوم شركة "فيرجن هايبر لوب" ببناء نظام نقل يمكنه دفع كبسولات الركاب أو البضائع بسرعات تزيد على 1000 كيلومتر في الساعة، أو أسرع بثلاث مرات من السكك الحديدية عالية السرعة، وأسرع عشر مرات من السكك الحديدية التقليدية، حيث جمعت الشركة ابتداء من عام 2020 أكثر من 400 مليون دولار من المستثمرين، من بينهم موانئ دبي العالمية.

وكانت "فيرجن هايبر لوب" قد أعلنت، عام 2019، دراسة لبناء أطول موقع اختبار "هايبر لوب" في العالم، بطول 35 كيلومتراً في السعودية، عبر صندوق الاستثمارات العامة، لتقليل وقت السفر، ليس فقط في جميع أنحاء المملكة، ولكن في جميع أنحاء مجلس دول التعاون الخليجي.

مكة المكرمة