السعودية: التزام منتجي النفط بخفض الإنتاج بلغ 100%

خالد الفالح وزير النفط السعودي

خالد الفالح وزير النفط السعودي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-04-2017 الساعة 16:47


أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، الاثنين، أن مستوى التزام منتجي النفط في منظمة "أوبك" وخارجها بالاتفاق العالمي لخفض الإنتاج، وصل إلى 100%، مشيراً إلى أن "أوبك" ستفعل كل ما يلزم لتحقيق الاستقرار للسوق.

وأضاف الفالح على هامش مؤتمر للطاقة المتجددة في الرياض: "متفقون على فعل ما يلزم لاستقرار الأسواق، سواء استغرق ذلك 6 أشهر أو أكثر".

ولفت إلى أنه من "المبكر الحديث عما إذا كانت الضرورة تستدعي تمديد اتفاق الـ6 أشهر الخاص بالإنتاج لما بعد يونيو/حزيران المقبل".

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون، مطلع العام الجاري، خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل و558 ألف برميل يومياً، على التوالي، لمدة 6 شهور تنتهي في يونيو/ حزيران المقبل، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

اقرأ أيضاً:

"عبر نافذة الاستفتاء.. كيف حوّلت "EVET" مجرى نظام الحكم بتركيا؟

في سياق آخر، أعلن الفالح في المؤتمر أن المملكة ستنفذ 30 مشروعاً للطاقة خلال السنوات السبع القادمة، وقال: "سنولد 10% من الكهرباء من المصادر المتجددة بحلول 2023".

وأشار إلى أن "برنامج الطاقة المتجددة يستهدف مضاعفة إنتاج الغاز بحلول 2030، إضافة إلى اعتماد الطاقة الذرية ضمن المزيج الأمثل للطاقة في المملكة".

من جهته، قال عبد العزيز القديمي، النائب الأعلى للرئيس بقسم التكرير والمعالجة والتسويق بالوكالة في شركة أرامكو السعودية، في نفس المؤتمر: إن "دخول الطاقة المتجددة إلى مزيج الطاقة بالمملكة سيُسهم في تَجنب إحراق 300 ألف برميل مكافئ من النفط يومياً بحلول 2040".

وفي 10 أبريل/ نيسان الجاري، أعلنت المملكة تأهيل عدد من الشركات للدخول بمنافسة على مشروع للطاقة الشمسية وآخر لطاقة الرياح، ضمن المرحلة الأولى للبرنامج الوطني للطاقة المتجددة، وأضافت الوزارة، حينها، أنها أهّلت قائمة تضم 27 شركة لمناقصة مشروع الطاقة الشمسية بقدرة 300 ميغاوات و24 شركة لمناقصة مشروع طاقة الرياح بقدرة 400 ميغاوات.

وتستهدف السعودية توليد طاقة متجددة تصل إلى 3.45 غيغاوات بحلول عام 2020، و9.5 غيغاوات بحلول عام 2023، لا سيما من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

مكة المكرمة