السعودية تجبر عائلات غنية على الاستثمار في أرامكو لاستعادة الثقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oJJJkm

المملكة تضغط على الأسر الغنية لشراء الحصص الأولية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-09-2019 الساعة 12:59

كشفت صحيفة بريطانية، اليوم الجمعة، عن لجوء السلطات السعودية الحاكمة إلى إجبار عائلات غنية في المملكة على الاستثمار في الاكتتاب بشركة "أرامكو"، التي تعرضت لهجوم غير مسبوق السبت الماضي.

ونشرت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريراً على صفحتها الأولى بعنوان "السعودية تجبر عائلات غنية على الاستثمار في اكتتاب" شركة أرامكو المرتقب.

وتقول الجريدة: "إن المملكة تضغط على الأسر الغنية لشراء الحصص الأولية التي ستطرح من شركة النفط الوطنية أرامكو؛ لكي يتسنى للمملكة أن تصل بتقدير مالي لأصول الشركة بالكامل يبلغ تريليوني دولار، كما قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في وقت سابق".

وتنقل عن ثمانية أشخاص مقربين من المفاوضات بين حكومة المملكة وبعض الأسر السعودية المعروفة بالثراء قولهم: "إن الهدف من الضغط على هذه الأسر لشراء حصص في أرامكو بمجرد طرحها في أسواق الأسهم العالمية هو بناء صورة من الثقة في أسهم وأصول الشركة التي تضررت مؤخراً بالهجوم الذي تم على منشأتين تابعتين لها شرقي البلاد".

ويوضح التقرير أن الكثير من هذه الأسر تعرَّض أفراد بارزون من أبنائها للاعتقال لفترات في فندق ريتز كارلتون في العاصمة الرياض خلال عامي 2017 و2018، في ما سمتها المملكة "حملة على الفساد".

وكان أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو النفطية السعودية قال، يوم الأربعاء الماضي: إن "موعد الطرح العام الأولي للاكتتاب ومكان هذا الطرح هو قرار حكومي"، مضيفاً: "الحكومة قررت المضي قدماً في هذا الطرح وكان هناك الكثير من التحضيرات للطرح".

وأشار في مؤتمر صحفي بجدة إلى أن الطرح العام الأولي المزمع لشركة النفط السعودية "سيكون جاهزاً خلال الاثني عشر شهراً القادمة، وإن المملكة ملتزمة بالإدراج"، موضحاً أن الطرح الأولي "سيتوقف على أوضاع السوق".

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع استهداف أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق السعودية، بهجمات بصواريخ وطائرات مسيرة تسببت بإيقاف نصف إنتاج المملكة النفطي.

مكة المكرمة