السعودية تدشن شراكة مع القطاع الخاص المحلي بـ 1.3 تريليون دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wxpbry

ستوفر هذه الاستثمارات مئات آلاف من الوظائف الجديدة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-03-2021 الساعة 21:55

كم سيبلغ حجم الاستثمارات المحلية في 2030؟

خمسة تريليونات ريال (1.3 تريليون دولار).

كم سيبلغ إجمالي الاستثمارات التي ستضخ بالاقتصاد الوطني؟

 12 تريليون ريال (3.20 تريليونات دولار). 

دشن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، يوم الثلاثاء، برنامج تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص المخصص للشركات المحلية لتسريع تحقيق الأهداف الاستراتيجية المتمثلة في زيادة مرونة الاقتصاد ودعم الازدهار والنمو المستدام.

وأكد ولي العهد، خلال تدشينه برنامج "شريك" أثناء اجتماع افتراضي ترأسه بحضور عدد من الوزراء إلى جانب كبار رجال الأعمال ورؤساء شركات كبرى في السعودية، أن "بناء قطاع خاص حيوي ومزدهر يعدّ من الأولويات الوطنية للمملكة، لما يمثله من أهمية ودور حيوي، بصفته شريكاً رئيسياً، في ازدهار وتطور الاقتصاد المحلي".

وأوضح الأمير السعودي: "ندشّن اليوم حقبة جديدة أكثر قوة من حيث التعاون والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، بإعلاننا عن برنامج تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص (شريك)، بهدف دعم الشركات المحلية، وتمكينها للوصول إلى حجم استثمارات محلية تصل إلى 5 تريليونات ريال (1.3 تريليون دولار) بنهاية عام 2030".

وأضاف أن "المملكة ستشهد خلال السنوات المقبلة قفزة في الاستثمارات، بواقع 3 تريليونات ريال (800 مليار دولار)، يقوم بضخها صندوق الاستثمارات العامة حتى عام 2030 كما أُعلن مطلع العام الجاري، بالإضافة إلى 4 تريليونات ريال (1.7 تريليون دولار) سيتم ضخها تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للاستثمار، وسيعلَن عن تفاصيلها قريباً". 

وتابع بالقول: "بذلك يكون مجموع الاستثمارات التي سيتم ضخها في الاقتصاد الوطني 12 تريليون ريال (3.20 تريليونات دولار) حتى عام 2030، وهذا لا يشمل الإنفاق الحكومي المقدّر بـ10 تريليونات ريال خلال السنوات العشر القادمة، والإنفاق الاستهلاكي الخاص المتوقع أن يصل إلى 5 تريليونات ريال حتى 2030، ليصبح مجموع ما سوف يُنفق في المملكة 27 تريليون ريال (7 تريليونات دولار) خلال السنوات العشر القادمة".

وبيّن بن سلمان أن "الاستثمارات التي سيضخها القطاع الخاص مدعوماً ببرنامج (شريك) ستوفر مئات آلاف من الوظائف الجديدة، كما ستزيد مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي، وصولاً إلى تحقيق الهدف المرسوم له ضمن مستهدفات رؤية المملكة، التي تسعى لرفع مساهمة هذا القطاع إلى 65% بحلول 2030".

يشار إلى أنه في ظل وباء كورونا المستجد انكمش اقتصاد المنطقة بنسبة 3.8% في 2020، لكن صندوق النقد يتوقّع نمواً بنسبة 3.1% هذا العام، ونمواً بنسبة 4.2% العام المقبل.

وكانت توقعات الشركات السعودية للأشهر الـ12 القادمة متفائلة، ما يعكس التفاؤل بشأن الانتشار العالمي للقاحات كورونا، وتأثيره الإيجابي المتوقع على الانتعاش الاقتصادي.

وتعززت ثقة المستثمرين خلال 2021 مع بدء توزيع لقاحات فيروس كورونا محلياً وعالمياً، ما يساعد على استئناف الأنشطة التجارية وعودة السفر وانتعاش السياحة.

مكة المكرمة