السعودية تصادق على منح تأشيرات سياحية للأجانب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gApxQ1

أطلقت الممكلة منذ أشهر حملات للترويج للسياحة في المواقع الأثرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-03-2019 الساعة 21:48

أعلن مجلس الوزراء في السعودية أنه صادق على منح تأشيرات إلكترونية للزوار الأجانب لحضور المناسبات الرياضية والحفلات الموسيقية، في مسعى للدولة التي تعتمد على النفط إلى تنويع مواردها الاقتصادية وانفتاح مجتمعها.

وكانت التأشيرات في المملكة المحافظة تقتصر في السابق على العاملين المقيمين، والمسافرين في رحلات عمل، إضافة إلى الحجاج والمعتمرين الذين يحصلون على تأشيرات خاصة.

وتقول الحكومة إن الإصلاحات الاقتصادية التي يطبقها ولي العهد محمد بن سلمان تهدف إلى زيادة إجمالي الإنفاق السياحي في المملكة، من المواطنين والأجانب، إلى 46.6 مليار دولار في عام 2020 من 27.9 مليار في 2015.

وظلت السعودية تناقش لسنوات خططاً لجذب أعداد كبيرة من السياح من الخارج، لكن الآراء المحافظة والبيروقراطية حالتا دون تنفيذها.

ونقلت صحيفة "أراب نيوز"، يوم السبت، عن قرار مجلس الوزراء، الأسبوع الماضي، أن "السفارات والقنصليات ستتمكن من إصدار تأشيرات في غضون 24 ساعة من تلقي الطلب". ولم تحدد الصحيفة متى ستتوافر التأشيرات.

وفي إطار برنامج محمد بن سلمان، أنهت المملكة حظراً على دور السينما استمر قرابة 40 عاماً، وسمحت بإقامة حفلات موسيقية، من بينها عروض لبعض نجوم البوب الغربيين، ونظمت فعاليات رياضية دولية، وهو ما لاقى امتعاضاً واستنكاراً من المجتمع المحافظ.

وبالفعل ألقي القبض على عشرات النشطاء والمفكرين ورجال الدين للقضاء على أي معارضة لخطط لولي العهد، وأيضاً بهدف تعزيز سلطاته بحجة تحديث البلاد والرجوع بها إلى ما قبل العام 1979.

ورغم الغضب الدولي الذي أثاره مقتل الصحفي جمال خاشقجي والحرب التي تقودها السعودية في اليمن، استغل بعض الغربيين فرصة نادرة لزيارة السعودية في ديسمبر الماضي، حين جرى تطبيق نظام التأشيرات الجديد بشكل تجريبي.

وشغلت قضية خاشقجي الرأي العام الدولي منذ مقتله؛ وتسببت في توتر علاقات كثير من الدول مع المملكة، وسط اتهام أطراف مختلفة لولي العهد، محمد بن سلمان، بالتورط شخصياً فيها، وهو ما تنفيه الرياض في حين تؤكده وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA).

ورغم العزلة الدولية التي سببتها قضية خاشقجي للرياض، أطلقت الممكلة منذ أشهر حملات للترويج للسياحة في المواقع الأثرية، وانتدبت كبار علماء الدين الموالين للسلطة ومسؤولين لهذه المهمة، وجلبت مغنين وفنانين غربيين وأمريكيين في مواقع مدائن صالح وثمود التي كانت هيئة كبار العلماء تنكر زيارتها.

واستضافت هذه المنطقة مهرجاناً لنجوم محليين وعالميين في الغناء والموسيقى، منهم المطرب السعودي محمد عبده وماجدة الرومي، وفنان الأوبر أندريا بوتشيلي، وعازف الكمان رينو كابوسون، وعازف البيانو عمر خيرت، والموسيقار اليوناني ياني، إضافة إلى حفل للراحلة أم كلثوم عبر تقنية الهولوغرام (التصوير التجسيمي)، وبحضور شخصيات رسمية من السعودية ولبنان.

مكة المكرمة