السعودية: تقلب أسعار النفط لا يزال تحدياً كبيراً للاقتصاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PWPpJE

أسعار النفط ما زالت منخفضة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 16-12-2020 الساعة 09:36

ما هو أكبر تحدٍّ يواجه السعودية وفقاً لوزارة المالية بالمملكة؟

التقلب في سوق النفط.

كم متوسط انخفاض إنتاج السعودية النفطي؟

%5.7 على أساس سنوي من يناير لأكتوبر 2020.

قالت السعودية، أمس الثلاثاء، إن تفشي فيروس كورونا جعل التنبؤ بسوق النفط أكثر صعوبة، محذرة من أن التقلب في سوق النفط يعد تحدياً كبيراً للاقتصاد.

وقالت وزارة المالية السعودية: "مع اسـتمرار حالة عدم اليقين حول سـرعة تعافي الاقتصاد العالمي، واحتمالية اسـتمرار تداعيـات الأزمة إلى وقت أطول، فإن ذلك يعني صعوبة التنبؤ بمستقبل أسـواق النفط".

وأشارت في بيان الميزانية التي أصدرتها أمس إلى أنها ستواصل أداء دور فعال في تحقيق الاستقرار بسوق النفط وتطبيق خطتها لتنويع مصادر الاقتصاد.

وأضاف البيان نقلاً عن بيانات من "أوبك": "إن متوسط إنتاج السعودية النفطي انخفض 5.7% على أساس سنوي؛ من يناير لأكتوبر، 2020، إلى 9.3 ملايين برميل يومياً".

وكان مجلس الوزراء السعودي أقر، أمس الثلاثاء، الميزانية العامة للدولة للعام المالي 2020- 2021، والذي حدد مبلغ الإنفاق المعتمد في هذه الميزانية (990) مليار ريال (263,892) مليار دولار".

كما قدرت الإيرادات بمبلغ "(849) مليار ريال (226,307 مليار دولار)، بعجز يقدر بمبلغ (141) مليار ريال (37,584 مليار دولار)، ويمثل (9,4%) من الناتج المحلي الإجمالي".

ومنذ 2014، تشهد موازنات المملكة عجزاً متواصلاً تخطى 400 مليار دولار، ما دفعها إلى الاقتراض واللجوء إلى الإنفاق من احتياطاتها التي تراجعت من 125 مليار دولار في 2019، إلى 92 مليار دولار في 2020، في حين أنه من المتوقع أن تنخفض إلى 74,6 مليار دولار في 2021.

وقلصت الرياض، أكبر مصدر للنفط في العالم، إنتاج النفط هذا العام في إطار اتفاق مع أوبك ومنتجين آخرين لتحقيق الاستقرار لأسعار النفط التي بلغت قاع 21 عاماً عند أقل من 16 دولاراً للبرميل، في أبريل الماضي.

وجرت تسوية خام برنت عند 50.76 دولاراً للبرميل اليوم.

ومن المتوقع انخفاض إيرادات السعودية من النفط بأكثر من 30% هذا العام؛ بسبب انهيار أسعار الخام وتخفيضات الإنتاج بعد أن حدت جائحة فيروس كورونا من الطلب العالمي على النفط.

مكة المكرمة