السعودية تلبّي الطلب العالمي للنفط.. وروسيا تخفض الإنتاج

تماسكت أسعار النفط خلال تداولات الأربعاء

تماسكت أسعار النفط خلال تداولات الأربعاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-12-2016 الساعة 15:59


قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن المملكة ملتزمة بتلبية الطلب العالمي على النفط، بما في ذلك الطلب الأمريكي، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

وبحسب صحيفة "الأنباء" الكويتية، الخميس، كان الفالح قد أدلى بتلك التصريحات، الأربعاء، بعد اجتماع مع نظيره الأمريكي، إرنست مونيز، في الرياض، ونقلت الوكالة عن الفالح قوله إن المملكة ملتزمة باستقرار وتوازن سوق النفط.

إلى ذلك، قال الكرملين إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وافق شخصياً على خفض مزمع لإنتاج روسيا من النفط؛ بناء على توافق توصل إليه مع شركات النفط الكبرى بشأن التعاون مع "أوبك".

وقال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف: "أعلنا بالفعل في وقت سابق أن موضوع خفض إنتاج النفط تم الاتفاق عليه من قبل الرئيس مع كل شركات النفط الكبرى".

وأضاف: إن "الرئيس شخصياً أجرى تلك الاتصالات، والقرار جرى اتخاذه بشكل شخصي من قبله، استناداً إلى إجماع تم التوصل إليه مع رؤساء شركات النفط".

واعتبر بيسكوف أن كل زيادة بمقدار 5 دولارات في سعر النفط تعني دخلاً إضافياً لميزانية الدولة، وكذلك شركات النفط الروسية.

بدوره قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل بن محمد المزروعي، إنه متفائل بأن المنتجين المستقلين سيتعهدون بخفض الإنتاج، وأضاف: "أعتقد أن ما حدّدناه لهم مقبول. إنه نصف ما تعهدت به أوبك".

وذكر المزروعي أن سوق النفط تحتاج أسعاراً تحفّز على الاستثمار بالإنتاج، وأن الاستثمارات تتراجع حتى عند سعر 50 دولاراً لبرميل النفط، وتابع: "جرّبنا أسعار 40 و50 دولاراً ولم يفلح الأمر"، مشيراً إلى أن 6 أشهر قد تكون كافية لإعادة السوق لمستويات مقبولة.

وقال: "سنرى خلال 6 أشهر ما هو المطلوب، وسنأخذ الإجراءات السليمة".

اقرأ أيضاً :

الملك سلمان في ضيافة الكويت.. هل يعود حقل الخفجي إلى الإنتاج؟

في المقابل، رأى وزير النفط الفنزويلي، إيولوخيو ديل بينو، بحسب تصريحات لوكالة تاس الروسية للأنباء في كاراكاس، أن أوبك تهدف إلى سعر معقول للنفط، ولكن ليس أعلى من اللازم. ونقلت الوكالة عن الوزير قوله: "هدفنا أن نصل إلى مستوى متوازن يلبّي مصالح المنتجين والمستهلكين، ولا نرغب في سعر مرتفع أكثر من اللازم أو منخفض أكثر من اللازم".

وأضاف ديل بينو أنه يتوقع أن تستقر أسعار النفط عند نطاق بين 60 و70 دولاراً للبرميل، بعد اتفاق النفط العالمي الذي جرى التوصل إليه الأسبوع الماضي.

ومن المقرّر أن تجتمع منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك)، والمنتجون غير الأعضاء بالمنظمة في فيينا، في 10 ديسمبر/ كانون الأول؛ للتوقيع على مذكرة تفاهم حول شروط الاتفاق.

وأبلغ ديل بينو تاس أنه يتوقع توازن سوق النفط خلال 6 إلى 9 أشهر بعد الاتفاق، مضيفاً أن روسيا أدت دوراً "أساسياً" بالتوصل لاتفاق في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني في العاصمة النمساوية.

وقال ديل بينو إن فنزويلا تقترح انضمام روسيا وسلطنة عُمان إلى اللجنة التي ستراقب تطبيق الاتفاق، بالإضافة إلى الكويت والجزائر وفنزويلا الأعضاء في أوبك.

من جهة أخرى، قالت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، إن ميزانية روسيا واتفاق أوبك على خفض الإنتاج يخفضان مخاطر زيادة الضريبة المفروضة على النفط في روسيا.

وأضافت فيتش أن اتفاق أوبك من شأنه أن يسهم بتسريع عملية استعادة السوق لتوازنها، وقد يؤدي إلى تعافٍ أسرع لأسعار النفط عن المتوقع سابقاً.

وقالت الوكالة إن احتمالات فرض زيادة كبيرة بالضرائب المفروضة على الشركات الروسية المنتجة للنفط والغاز انحسرت.

وذكرت أن جازبروم هي شركة الطاقة الكبرى الوحيدة التي ستشهد زيادة مؤثرة في الضرائب.

واستبعدت فيتش أن يلحق تعهد روسيا بالتعاون مع أوبك، وخفض الإنتاج بشكل تدريجي لدعم أسعار النفط، ضرراً بأنشطة منتجي النفط الروس.

-النفط يتماسك

وفي سياق متصل، تماسكت أسعار النفط خلال تداولات الأربعاء، في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون أوبك وروسيا هل تنفذان تخفيضات في الإنتاج جرى التعهد بها للقضاء على تخمة المعروض، التي تعاني منها الأسواق منذ أكثر من عامين؟

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 10 سنتات للبرميل. وصعد سعر الخام الأمريكي الخفيف 15 سنتاً إلى 51.08 دولاراً للبرميل.

ووصل الارتفاع إلى 19%؛ بعد أن أعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا، الأسبوع الماضي، عن تخفيض الإنتاج العام المقبل؛ في مسعى لدعم الأسواق.

لكن شكوكاً نشأت بشأن التخفيضات المزمعة؛ هل هي كبيرة بما يكفي كي تستعيد السوق توازنها؟ ومنذ الإعلان عن الاتفاق أعلنت أوبك وروسيا عن مستويات قياسية من الإنتاج، في حين أبدى الإنتاج في مناطق أخرى مرونة أيضاً.

-"شل" ستوقع 3 اتفاقات بإيران

قال مسؤول بوزارة النفط الإيرانية إن شركة "رويال داتش شل" وقّعت 3 اتفاقات مبدئية لتطوير حقول نفط وغاز إيرانية، وأضاف أن شل وقعت الاتفاقات في طهران لتطوير حقلي نفط أزاديجان الجنوبي، ويادافاران، وحقل غاز كيش.

وقال المسؤول إن شركة توتال ستبدأ التفاوض على مشروعات جديدة للنفط والغاز في إيران.

مكة المكرمة