السعودية تلجأ لهذه الخطوة لمواجهة التضخم

الرابط المختصرhttp://cli.re/65899N
السعودية تربط عملتها بالدولار الأمريكي

السعودية تربط عملتها بالدولار الأمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-09-2018 الساعة 17:00

يستعد البنك المركزي السعودي لرفع أسعار فائدة البنك الفيدرالي الأمريكي للمرة الثالثة خلال العام الحالي، خلال الفترة المقبلة، في خطوة منها لمواجهة التضخم.

وأكد أحمد الخليفي، محافظ البنك المركزي، في مؤتمر حول صدور التقرير السنوي الرابع والخمسين للمؤسسة، اليوم الأحد، أن بلاده تسعى لرفع أسعار فائدة البنك الفيدرالي الأمريكي، للحفاظ على سعر صرف العملة المحلية.

وثتبت السعودية، وهي أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، سعر عملتها (الريال) عند 3.75 للدولار الأمريكي منذ 1986.

وتربط  الدول الخليجية عملاتها بالدولار الأمريكي، باستثناء الكويت التي تربط عملتها بسلة من العملات، وحافظت السعودية والإمارات والبحرين وقطر وسلطنة عمان على ربط عملاتها بالعملة الأمريكية لعقود.

ورفع الفيدرالي الأمريكي الفائدة ثلاث مرات خلال 2017، ومرتين خلال العام الجاري، وهناك توقعات برفع مرة أو مرتين للفترة المتبقية من العام.

وتوقعت الحكومة السعودية ارتفاع التضخم بنسبة 5.7 % في 2018، مع تحسن النشاط الاقتصادي وتطبيق بعض التدابير الإيرادية وتصحيح أسعار الطاقة.

وبدأت المملكة، في يوليو، فرض ضريبة انتقائية على التبغ والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة بنسب بين 50 - 100%، فيما بدأت العام الجاري تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%، ورفع أسعار الوقود والكهرباء.

وفي بداية مارس، قرر البنك المركزي السعودي رفع أسعار الفائدة في البلاد بـ 25 نقطة أساس (0.25 %)، على أن ينفذ القرار "فوراً".

وأرجع خبراء اقتصاد سعوديون هذه الخطوة في حينها إلى حماية العملة السعودية من تحول الإيداع من الريال إلى الدولار بعد ارتفاع الفائدة على الودائع بالدولار عن نظيرتها بالريال.

ويمر الاقتصاد السعودي بحالة من التراجع وعدم الوضوح، خاصةً بعد إلغاء الطرح المحلي والعالمي لشركة النفط الوطنية العملاقة "أرامكو"، الذي كان سيعد الأضخم من نوعه في التاريخ.

مكة المكرمة