السعودية توقف دعم مواطنيها بالمنشآت المتضررة من كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMAw13

أكثر من 480 ألف مشترك استفادوا من الدعم

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-10-2020 الساعة 16:18

- ما هي مبادرة "ساند"؟

مبادرة تقضي بتحمُّل الحكومة 60 بالمئة من رواتب موظفي القطاع الخاص السعوديين بدلاً من تسريحهم بسبب تداعيات الجائحة.

- ما حجم الاستفادة من المبادرة؟

أكثر من 480 ألف مواطن في أكثر من 90 ألف منشأة، بواقع نحو مليار دولار.

أعلنت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية السعودية، الاثنين، وقف دعم العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة بتداعيات فيروس كورونا، والتي لم يشملها قرار التمديد وإعادة تفعيل اشتراكاتهم.

وبحسب تقارير رسمية فإن أكثر من 480 ألف مشترك في أكثر من 90 ألف منشأة استفادوا من مبادرة "ساند"، التي شملت تقديم دعم للمواطنين العاملين بالقطاع الخاص خلال ثلاثة أشهر، وبلغت قيمة الدعم 3.5 مليارات ريال (نحو مليار دولار).

وفي يوليو الماضي، مدَّدت الحكومة دعم 70 بالمئة من مواطنيها العاملين في المنشآت الأكثر تضرراً، و50% كحد أقصى من العاملين السعوديين في المنشآت الأقل تضرراً، حسب ما تحدده اللجنة المعنية.

وساهمت مبادرة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من خلال نظام التأمين ضد التعطل عن العمل (ساند)، في تخفيف آثار أزمة كورونا على منشآت القطاع الخاص.

وجرى إعفاء صاحب العمل من الالتزام بدفع الأجر الشهري للمستفيدين، إضافة إلى إعفائه من دفع اشتراكات التأمينات لجميع المشتركين المستفيدين من هذا الدعم.

وأدى هذا الدعم إلى انخفاض عدد المستبعدين من العاملين في القطاع الخاص خلال  الأشهر الستة الأولى من عام 2020، بنسبة تزيد على 10%، مقارنة بعدد المستبعدين خلال الفترة نفسها للعام الماضي.

وبدأت الحكومة السعودية، مطلع أبريل الماضي، تحمُّل 60 بالمئة من رواتب موظفي القطاع الخاص السعوديين بدلاً من تسريحهم، بسبب تداعيات الجائحة.

وبلغ معدل البطالة بين السعوديين نهاية العام الماضي، 12 بالمئة، وفق الهيئة العامة للإحصاء (حكومي).

وتعاني السعودية، وهي أكبر مُصدّر للنفط في العالم، حالياً، من تراجع إيراداتها المالية، نتيجة هبوط أسعار النفط بفعل تداعيات "كورونا" على الطلب، وما ترتب عليه من تهاوي الأسعار.

وبلغ إجمالي الإصابات في السعودية 336.766 حالة، فيما بلغ مجموع المتعافين 322.055 حالة، ووصل عدد الوفيات إلى 4.898 حالة، وفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة.

مكة المكرمة