السعودية.. عجز 34 مليار دولار بموازنة 2019 والدَين يرتفع 17.7%

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LN9JBw

وزير المالية السعودي محمد الجدعان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-09-2018 الساعة 15:23

توقعت وزارة المالية السعودية، اليوم الأحد، بلوغ عجز موازنتها للعام المقبل 2019، نحو 128 مليار ريال (34.1 مليار دولار)، وصعود الدين العام المستحق عليها بنسبة 17.7%.

وقال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، في مؤتمر صحفي عقده اليوم بالعاصمة الرياض، للإعلان عن البيان التمهيدي للمالية العامة في 2019، إن توقعات نفقات موازنة المملكة للعام المقبل تبلغ 1.106 تريليون ريال (294.9 مليار دولار).

وتابع الجدعان: "بينما يتوقع أن يبلغ إجمالي إيرادات المملكة للعام المقبل 978 مليار ريال (260.8 مليار دولار)".

وكانت السعودية أقرت موازنتها للعام الجاري 2018 في ديسمبر 2017، بنفقات 978 مليار ريال (260.8 مليار دولار)، وإيرادات 783 مليار ريال (208.8 مليار دولار) وعجز مقدر بـ52 مليار دولار.‏ ‎

من جهتها قالت وزارة المالية في وثيقة لها، نشرتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "توقعات الدين العام المستحقة على البلاد، تبلغ 678 مليار ريال (180.8 مليار دولار) في 2019".

وأضافت الوزارة، أن "الدين العام المستحق عليها، سيصل بحلول نهاية العام الجاري 2018، إلى 576 مليار ريال (153.6 مليار دولار)".

وتابعت أنه: "بحلول 2021، يتوقع أن يصعد الدين العام المستحق، إلى 848 مليار ريال (226.13 مليار دولار)".

وفي 8 أغسطس الماضي، قالت وزارة المالية السعودية، إن "الدين العام بلغ 536.95 مليار ريال (143.2 مليار دولار) بنهاية النصف الأول من العام الجاري".

 

 

وللمرة الأولى في تاريخها، تعلن السعودية عن بيانها التمهيدي للميزانية العامة، وذلك قبل 3 شهور من دخول السنة المالية الجديدة للبلاد، بهدف الإفصاح المالي أمام الرأي العام.

يأتي ذلك، بالتزامن مع معاناة السعودية، أكبر مُصدر للنفط في العالم، جراء تراجع أسعار الخام، مصدر الدخل الرئيس للبلاد، عن مستوياته منتصف 2014.

وجدير بالذكر أن السعودية تعيش حالة من تراجع وضعف في النمو، وشح بالإنتاج، ومعدلات تضخم مرتفعة، وارتفاع نسب البطالة بين الشباب السعوديين.

وحقق الاقتصاد السعودي، خلال عام 2017، نمواً يقترب من الصفر عند 0.2% بحسب بيانات البنك الدولي، وهو رقم لم تشهده البلاد منذ زمن.

وارتفعت قيمة الدَّين العام حتى نهاية السنة الماضية، حسب بيانات موازنة 2018، إلى 438 مليار ريال (116.8 مليار دولار)، مقابل 316 مليار ريال (84.4 مليار دولار) نهاية  2016.

كما توجهت السلطات السعودية، لأول مرة منذ نحو 25 عاماً، نحو الاقتراض من مصارف دولية لتغطية عجز نفقاتها.

ووفق صحيفة "فايننشال تايمز"، فإن الصندوق السيادي السعودي بصدد اقتراض ما يصل إلى 12 مليار دولار من 16 مصرفاً عالمياً.

مكة المكرمة