السوق العراقي ينعش الأردن.. تبادل النفط بالبضائع قريباً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QEK72

بضائع مختلفة ينوي الأردن تصديرها إلى السوق العراقية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 31-03-2019 الساعة 11:59

استكملت الجهات الأردنية المختصة الإجراءات بالتنسيق مع الجانب العراقي، لعودة دخول الشاحنات الأردنية المحملة ببضائع أردنية مختلفة للأسواق العراقية، في حين أعلن مسؤول أردني عن قرب دخول شاحنات النفط إلى المملكة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الرأي" الأردنية، اليوم الأحد، قال وزير النقل أنمار الخصاونة إن حدود الأردن باتجاه العراق مفتوحة أمام الشاحنات الأردنية التي تنقل بضائع المملكة باتجاه الأسواق العراقية؛ وهو "ما يعكس عمق العلاقة بين البلدين؛ ويسهم في تنمية الاقتصاد الوطني".

وأشار الخصاونة إلى أن التجارة البينية ستوسع آفاق التعاون بين البلدين.

وحسب نقيب أصحاب الشاحنات في الأردن محمد الداود، فإن الشاحنات الأردنية تعبُر يومياً إلى العراق من خلال حدود الكرامة، مشيراً إلى أنه تم تجهيز ما بين (3-5) آلاف شاحنة من أصل (21) ألفاً، لتحميل البضائع الأردنية، بعدما تُستكمل إجراءات التصدير إلى الأسواق العراقية.

وأضاف أن الحدود باتجاه العراق مفتوحة، وأن هناك حمولات جاهزة لبضائع مختلفة إلى العراق.

النفط العراقي يغذي الأردن قريباً

الداود توقع أن تعمل الحمولات المحورية الأردنية على نقل النفط الخام من العراق منتصف شهر أبريل، بعدما تم طرح العطاء؛ وهو ما يسهم في تطوير قطاع النقل بالمملكة.

وقال إنَّ خفض الرسوم المفروضة على البضائع المصدَّرة إلى الجانب العراقي من خلال ميناء العقبة إلى 75% من قيمة رسوم المناولة، ضمن اتفاقيات في الدولتين، منح ميزة للتجار العراقيين بالاستيراد ضمن تكاليف تتواءم وتجارتهم.

وبيَّن أن السوق العراقية واعدة للاقتصاد الأردني من خلال الاستيراد والتصدير، مشيراً إلى أنه يتوجب على الجهات المختصة كافةً الاستعداد لإعادة إعمار العراق؛ وهو ما سيؤدي حتماً إلى رفد الاقتصاد الوطني وإيجاد فرص عمل جديدة.

الخضراوات والفواكه في طريقها للعراق

إلى ذلك، طالب نائب رئيس الجمعية الأردنية لمصدّري ومنتجي الخضراوات والفواكه، زهير جويحان، الحكومة الأردنية بالتنسيق مع الجهات العراقية، للحصول على إجازات تصديرية للخضراوات والفواكه للأسواق العراقية.

وبيَّن أن القطاع الزراعي الأردني كان يصدر 180 ألف طن سنوياً قبل ثلاث سنوات؛ وهو ما يتطلب تضافر جهود الجهات كافةً لإعادة فتح الأسواق العراقية أمام المنتجات الزراعية الأردنية.

وكانت الصادرات الأردنية إلى العراق تتجاوز 1.5 مليار دولار، وتراجعت بنسبة 70%، بسبب إغلاق الحدود والأوضاع الأمنية التي مر بها العراق، عقب سيطرة تنظيم الدولة على مناطق واسعة فيه منذ 2014 حتى إعلان بغداد عودة سيطرتها على أراضي البلاد كافة في 2017. 

ووافقت الحكومتان على دخول شاحنات كل بلد إلى الآخر من دون أن يتم تحميل الحمولات في منطقة التبادل التجاري الواقعة على الحدود، وذلك إلى جانب بدء تطبيق قرار إعفاء أكثر من 300 سلعة أردنية مصدّرة إلى الأسواق العراقية من الرسوم الجمركية.

وأعفى الأردن واردات العراق من خلال ميناء العقبة بنسبة 75% من الرسوم.

مكة المكرمة