السياحة الشتوية في عُمان.. طبيعة ساحرة ومصدر للعملة الصعبة

نسبة الإشغال وصلت إلى 100% في بعض الفنادق

نسبة الإشغال وصلت إلى 100% في بعض الفنادق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-10-2016 الساعة 20:47


مع اقتراب موسم الشتاء تتوقع سلطنة عمان أن يشهد موسم السياحة الشتوية الذي يمتد بين أكتوبر/تشرين الأول، ومايو/أيار، إقبالاً كبيراً هذا العام، خاصة أن حجوزات الفنادق شهدت نمواً يتراوح بين 75 و95% خلال الشهرين الماضيين.

وتتمتع سلطنة عمان بمقومات سياحية عديدة ومتميزة؛ بسبب التنوع البيئي الغني بالسهول والجبال والنجاد والسواحل، ما يمنحها شمساً ساطعة دافئة في الشتاء بالبوادي والحواضر، فضلاً عما تكتنزه البوادي والمناطق الساحلية من مقومات لتنظيم رحلات السفاري الصحراوية، وممارسة الرياضات المائية في الشواطئ الممتدة النظيفة.

عمان 1

وتسعى السلطنة للنهوض بقطاع السياحة لتأكيد مكانتها التاريخية والجغرافية، وإبراز ملامحها الثقافية، بالإضافة إلى استثمار إمكاناتها، وزيادة إسهام هذا القطاع في التنمية الوطنية، وتنويع مصادر الدخل القومي تماشياً مع الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني.

اقرأ أيضاً :

في اليوم العالمي للسياحة.. هل يتحول الخليج إلى مقصد سياحي؟

-خطط وبرامج

وتضم السلطنة الخليجية مواقع متميّزة للنشاطات البحرية والمائية، كما تستقطب محبي الغوص والإبحار، بالإضافة إلى رُكاب السفن السياحية من كافة أنحاء العالم. كما أن السلطنة تشهد حركة متميزة في مجال السفن السياحية.

4

ونفذت السلطنة فعاليات وبرامج لجذب السياح الأجانب، والمواطنين والمقيمين من المحافظات الداخلية المختلفة. ومن بين عوامل الجذب السياحية الشتوية الأخرى فعالية الإبحار الشاطئية التي ينظمها مشروع عُمان للإبحار على شاطئ مخا في ولاية (صو)، إلى جانب رياضات مائية، وعروض تزلج، وإطلاق الطائرات الورقية.

ويستقطب سباق مسقط للقوارب الشراعية من مارينا بندر الروضة إلى خصب، الكثير من السياح الأجانب. ونظمت وزارة السياحة ملتقى صحار السياحي الثاني، مستغلة أجواء الشتاء في السلطنة المتميزة باعتدالها وفقاً للمعايير الأوروبية، ويقبل سياح من دول مجلس التعاون عليها.

عمان

وصممت وزارة السياحة برامج مبتكرة لتعزيز صناعة السياحة في محافظة ظفار، مع بدء الشتاء الذي يعتبر وقتاً مثالياً لاستكشاف روعة المياه الشاطئية بالمحافظة التي تقع على طول خط الساحل الممتد من ولاية مرباط إلى نيابة حاسك، وحول جزر الحلانيات، والتي تتمتع بإمكانات كبيرة لممارسة سياحة الغوص.

وتستقبل ولاية نزوى (عاصمة السلطنة خلال القرنين السادس والسابع) أعداداً كبيرة من السياح، وتعتبر واحدة من أهم مقاصد الجذب السياحي الشهيرة في السلطنة؛ لمبانيها التاريخية وقلاعها العريقة. وتعد شلالات تنوف الرائعة وقلعة نزوى العريقة، التي بنيت في منتصف القرن السابع عشر، من أهم عوامل الجذب السياحي.

2

ويعتبر الجبل الأخضر خياراً آخر للزوار خلال الموسم الشتوي، وفندق السحاب في الجبل الأخضر يكون محجوزاً بالكامل شتاء، حيث إن الأغلبية العظمى من ضيوفه من الأوروبيين. ويوفر جبل شمس (أعلى قمة في السلطنة، وارتفاعه 3075 متراً) وكهف الهوتة، تجارب قيّمة ورائعة للسياح.

ويؤدي مركز عمان للمؤتمرات والمعارض دوراً فاعلاً وأساسياً في تعزيز وتنويع الاقتصاد الوطني، وقطاع صناعة المُؤتمرات وفعاليات الأعمال في السلطنة بما يتماشى مع رؤية الحكومة 2020، والذي يسهم بشكل كبير في دعم الاقتصاد الوطني.

اقرأ أيضاً :

العيد في الخليج فسحة للفرح والاستجمام

-إشغال كامل

ووفقاً لصحيفة "الوطن" العمانية توقع عدد من مسؤولي الفنادق والشركات السياحية أن يشهد موسم السياحة الشتوية الحالي ارتفاعاً في أعداد السياح الزائرين للسلطنة، لتصل نسب التشغيل في المنشآت الفندقية خلال الفترة من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وحتى مايو/أيار من العام القادم، إلى 100%، خاصة بالنسبة إلى فنادق 5 و4 نجوم. كما أشار مسؤولون في قطاع الفندقة إلى نمو نسبة الحجوزات خلال الشهرين الماضيين نمواً تراوح بين 75 إلى 95%.

6

وبحسب مسؤولين في شركات سياحية فإن هناك حجوزات مسبقة بمختلف الفنادق والمنشآت الفندقية للوفود السياحية القادمة من مختلف الدول، وقد استعدت هذه المؤسسات والشركات الفندقية منذ وقت مبكر لاستقبال السياح خلال الموسم الحالي في ظل الطلب المتزايد لزيارة السلطنة، وتحديداً من دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا، اللتين تشكلان النسبة الكبرى من مجمل السياح الأجانب الزائرين للسلطنة.

وقامت هذه المؤسسات بطرح العديد من برامج التسويق والعروض السياحية المتنوعة.

ووفقاً لمدير شركة "مغامرات تلال الرملية"، أحمد عبد الرازق، فقد شهد الموسم الحالي ارتفاعاً بنسبة 10% مقارنة بالموسم الماضي، كما ارتفعت نسبة السياحة الأوروبية بنسبة 300%.

-إقبال غير مسبوق

وتشهد السلطنة إقبالاً غير مسبوق من قبل السياح من مختلف الجنسيات، وخاصة الألمانية والفرنسية والإنجليزية، مقارنة بمختلف دول الشرق الأوسط، وخاصة الدول المجاورة، بحسب عبد الرازق.

5

وتعول السلطنة على الخط البحري من ميناء خصب - بندر عباس، في تعزيز الحركة السياحية، ورفع معدلات الزوار الإيرانيين، والسياح الأجانب المقيمين في إيران.

وخلال الفترة الماضية، سجلت حركة السفن السياحية بعدد من موانئ السلطنة زيادة في أعداد السفن والأفواج السياحية القادمة للسلطنة خلال المواسم السابقة. وشهد موسم 2015 - 2016 نحو 135 سفينة سياحية.

ويتوقع أن يصل عدد زيارات السفن السياحية لميناء السلطان قابوس خلال الموسم الجديد إلى 152 رحلة سياحية، حيث افتتحت في أكتوبر/تشرين الأول الجاري، السفينة السياحية "كوستا رومانتيك" هذا الموسم كأول زيارة إلى ميناء السلطان قابوس، وسيشهد هذا الموسم بدء شركة (ثومسون كروز) البريطانية بتسيير رحلاتها إلى موانئ السلطنة.

مكة المكرمة