الشخصيات الـ10 الأكثر تأثيراً في الأسواق العالمية بـ 2014

ضمت القائمة من العرب اسم وزير النفط السعودي

ضمت القائمة من العرب اسم وزير النفط السعودي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-01-2015 الساعة 23:30


رصد تقرير لموقع "ماركت ووتش" الاقتصادي المتخصص، الشخصيات الـ10 الأكثر تحريكاً للأسواق العالمية وتأثيراً فيها.

وضمت القائمة من العرب، اسم وزير النفط السعودي علي النعيمي؛ لكون السعودية أكبر مصدر عالمي للنفط مع إبقاء "أوبك" على سقف إنتاجها دون تغيير عند 30 مليون برميل يومياً، وما تبع ذلك من تداعيات على حركة الأسعار في السوق العالمي.

وربما كان التقرير مغالياً في ذكر الرئيس الفرنسي لكون الإخفاقات التي شهدها لم تظهر انعكاساً قوياً على حركة الأسواق، لكن يبقى أثرها على الاقتصاد في ثاني أكبر اقتصادات منطقة اليورو.

القائمة كما رتبها موقع ماركت ووتش، حيث حلّ الوزير السعودي في المرتبة الثالثة:

1# ينس ويدمان، رئيس المركزي الألماني

يعد من أبرز المعارضين لسياسة المركزي الأوروبي، ورغم أنه أظهر بداية عام 2014 موافقة على شراء السندات السيادية من قبل البنك، إلا أنه نجح في النهاية في وقف هذا التحرك، ويعد المركزي الأوروبي أمام تحد واضح، حيث إن اجتماعه الأول عام 2015 يوم 22 يناير/كانون الثاني، والانتخابات اليونانية يوم 25 من الشهر نفسه.

2# ماتيو رينزي، رئيس وزراء إيطاليا

تولى رئاسة الحكومة في ثالث أكبر اقتصادات منطقة اليورو في النصف الثاني من فبراير/شباط 2014، يوصف بأنه أكثر السياسيين إطلاقاً للوعود خلال عام 2014، مع عدم تركيزه على حل المشاكل الاقتصادية، علقت عليه آمال كبيرة في إنهاء حالة انعدام النمو التي تعاني منها إيطاليا منذ زمن طويل عن طريق إصلاحات هيكلية.

3# علي النعيمي، وزير النفط السعودي

أحد أبرز الوزراء المؤثرين في اجتماعات "أوبك" خصوصاً الأخير قبل نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما أبقت المنظمة على إنتاجها عند 30 م/ب يومياً بلا تغيير.

4# فلاديمير بوتين، رئيس روسيا

يعد من أبرز ساسة العالم خصوصاً مع تركيز الأضواء عليه بسبب الأزمة الأوكرانية وتحديه للغرب.

ترى بعض التحليلات أنه حاول مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها، لكن العقوبات التي فرضت أثرت سلباً على اقتصاد بلاده. بنى حساباته على أن التدخل في أوكرانيا سيرفع من سعر برميل النفط لكن ذلك جاء بنتائج عكسية.

5# شينزو آبي رئيس وزراء اليابان

رغم رهانه المغامر بالدعوة إلى انتخابات مبكرة للتصويت على خطة "أبينومكس" بشكل غير مباشر، إلا أنه نجح في توجيه ضربة مباغتة لخصومه السياسيين.

الطريق صار ممهداً أمامه الآن للمضي قدماً في خطته لإخراج ثالث أكبر اقتصاد عالمي من حالة انكماش الأسعار التي أرهقته. لكن الأهم من فكرة الحشد السياسي هو نجاح التيسير النقدي المهول الذي خفض الين بالفعل في دعم النمو. لكن اختبار رفع ضريبة المبيعات في وقت سابق من هذا العام كان بمنزلة اختراق واضح لما خطط له وأجبره على تأجيل الرفع الثاني إلى 10 بالمئة.

6# ماريو دراجي، رئيس البنك المركزي الأوروبي

يتميز دراجي بالجرأة في اتخاذ قراراته ولا يتردد في ذلك ودليل ذلك خفض الفائدة في أول اجتماع برئاسته عند توليه المسؤولية في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011.

يعتبر البعض أن تصريحاته في السابع من أغسطس/آب الماضي كانت نقطة تحول أسهمت في الضغط على اليورو. قال: إن "الأساسيات لسعر صرف أضعف حالياً هي أفضل من شهرين سابقين أو ثلاثة، وبالفعل أثرت تلك الكلمات على تحرك العملة الموحدة".

يواجه "دراجي" تحدياً مع تواصل ضعف تحرك الأسعار فهل يستطيع إبعاد شبح الانكماش عن منطقة اليورو؟.

7# جانيت يلين، رئيسة الاحتياطي الاتحادي

ربما نجحت "يلين" في إقناع الجميع بأن أعضاء الاتحادي (الفيدرالي) على اختلاف آرائهم صقوراً وحمائم مجتمعون على رأي واحد. البيان الأخير للبنك حمل لهجة مغايرة بتخليه عن "فترة مطولة" عند الحديث عن توقيت رفع الفائدة.

على الرغم من استخدام كلمة "الصبر"، لكنها فسرتها بأن ذلك يعني عدم اتخاذ "الخطوة الجريئة" خلال اجتماعين قادمين.

دبلوماسية "يلين" كانت واضحة في المؤتمر الصحافي الأخير الذي أعقب قرار الاحتياطي الاتحادي بالإبقاء على الفائدة دون تغيير.

8# أنتونيس ساماراس، رئيس وزراء اليونان

سياسي واقتصادي يوناني، قائد حزب الديمقراطية الجديدة، أكبر الأحزاب المحافظة في اليونان منذ سنة 2009 ورئيس وزراء اليونان منذ 20 يونيو/حزيران 2012.

9# أليكس سالموندـ سياسي إسكتلندي

تحدى ديفيد كاميرون في الاستفتاء الشهير على استقلال إسكتلندا عن التاج البريطاني في سبتمبر/ أيلول.

حاول إقناع الإسكتلنديين بضرورة الانفصال للاستفادة من الموارد التي تمتلكها البلاد، لا سيما احتياطيات نفطية في بحر الشمال.

10# فرانسوا هولاند رئيس فرنسا

لقب الخاسر عام 2014 ربما يكون مناسباً لهذا الرجل مع صعوبة الوضع الاقتصادي لثاني أكبر اقتصادات منطقة اليورو. حيث كشفت بيانات رسمية نمو عدد العاطلين إلى مستوى قياسي خلال نوفمبر/تشرين الثاني عند 3.49 ملايين شخص. هذا التحدي مع ضعف النمو وضرورة موازنة الميزانية المتأخرة مصاعب تواجه "هولاند".

مكة المكرمة