العراق يخالف العقوبات الأمريكية ويغازل إيران "اقتصادياً"

زيارة روحاني قد تشهد إنشاء منطقة صناعية مشتركة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ZZ8eA

عبد المهدي استقبل عراقجي الاثنين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-02-2019 الساعة 20:00

أبدت الحكومة العراقية استعدادها لإنشاء منطقة صناعية مشتركة على غرار المنطقة الصناعية العراقية الأردنية.

أكد ذلك رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في أثناء استقباله نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، الاثنين،  في حين أشار عراقجي إلى حرص بلاده على أن تسهم زيارة الرئيس حسن روحاني المرتقبة إلى العراق في تعزيز العلاقات وتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري.

وبحسب ما أورد المكتب الإعلامي ل‍عبد المهدي في بيان صحفي، فإن زيارة عراقجي، ووفد دبلوماسي إيراني رفيع، هي "للإعداد لزيارة الرئيس الإيراني المرتقبة إلى العراق".

وتتهم دول كبرى، أبرزها الولايات المتحدة، فضلاً عن منظمات دولية مختلفة، إيران، بتدخلها في الشأن العراقي، بالاعتماد على جهات سياسية داخل الحكومة ومليشيات عراقية موالية لطهران.

وتفيد أحدث التقارير الصادة عن إيران بتحول العراق إلى واحدة من أكبر الأسواق العراقية؛ وهو ما أسهم في تمييع العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران.

وأضاف البيان أنه "جرى بحث تطوير العلاقات بين البلدين وتوسيع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية وقضايا المياه والحدود".

ورحب عبد المهدي، وفقاً للبيان، بـ"تطور العلاقات العراقية الإيرانية الذي يصب بمصلحة البلدين وعموم المنطقة"، معرباً عن أمله بأن "تؤدي اللقاءات والزيارات المتبادلة لتحقيق نقلة في العلاقات الثنائية وحل القضايا العالقة، وفي مقدمتها حفظ حقوق العراق في مياهه الإقليمية، والعمل الجاد لتحقيق مصالح البلدين والشعبين الجارين في المجالات كافة".

وأكد رئيس الوزراء "استعداد العراق لبناء منطقة مشتركة على غرار المنطقة الصناعية العراقية الأردنية".

وفي ديسمبر الماضي، أفادت أحدث بيانات التجارة الخارجية حول الصادرات غير النفطية أن العراق يواصل تصدر قائمة المستوردين للبضائع الإيرانية، في تجاوز للعقوبات الأمريكية.

وأظهرت البيانات التي كانت تتحدث عن إحصاءات لثمانية أشهر، أمدها حتى ديسمبر الماضي، تصدير 14 مليوناً و216 ألف طن من البضائع الايرانية الى العراق، بقيمة 6 مليارات و757 مليون دولار، حيث تفرد العراق بنسبة 18.89% من حيث الوزن الإجمالي للصادرات، وبنسبة 21.46% من حيث القيمة الإجمالية للصادرات الإيرانية.

مكة المكرمة