العراق يدعو المستثمرين لبناء مصفاتين لتكرير النفط

ما تزال مصفاة صلاح الدين أيضاً خارج الخدمة بسبب الأضرار الجسيمة

ما تزال مصفاة صلاح الدين أيضاً خارج الخدمة بسبب الأضرار الجسيمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 18-03-2018 الساعة 17:16


دعت وزارة النفط العراقية، الأحد، المستثمرين لتقديم عروضهم لبناء مصفاتين لتكرير النفط بطاقة 170 ألف برميل يومياً في جنوبي البلاد.

وقالت الوزارة في بيان نشرته بموقعها الإلكتروني على الإنترنت، إن المصفاة الأولى ستُشيّد في محافظة واسط (وسط)، بطاقة إنتاجية تبلغ 100 ألف برميل يومياً، والثانية في محافظة الديوانية (جنوب)، بطاقة 70 ألف برميل يومياً.

ودعا البيان الشركات إلى تقديم عروضها في موعد أقصاه 14 يونيو المقبل، مشيراً إلى أن المشروع سيكون بنظام البناء والتملك والتشغيل، أو البناء والتملك والتشغيل ونقل الملكية.

ووفق الشروط التي أوردتها الوزارة في البيان، فإن منتجات المصفاتين يجب أن تكون صديقة للبيئة ووفق المواصفات العالمية.

أما نسبة الخصم على سعر النفط الخام مطروحاً على الباخرة، فتبلغ 8%، على ألا تقل عن 5 دولارات ولا تزيد على 10 دولارات عن السعر العالمي.

كما يُعفى المستثمرون من الضرائب بموجب قانون الاستثمار رقم 13 لسنة 2006، وفق ما أورده البيان.

اقرأ أيضاً:

العبادي: الفساد أخطر على العراق من الإرهاب

وكانت الوزارة قد دعت، الخميس الماضي، المستثمرين لتقديم عروضهم لبناء مصفاة لتكرير النفط بطاقة 70 ألف برميل يومياً في محافظة الأنبار (غربي البلاد).

ولدى العراق خطط لبناء أربع مصافٍ لتكرير النفط؛ من أجل سد الحاجة المحلية، التي تقدَّر بنحو 600 ألف برميل يومياً، في حين تشير التقديرات إلى أن البلد يستورد ما قيمته 5 مليارات دولار سنوياً من مشتقات النفط.

وتزايدت حاجة العراق لمشتقات النفط بعد سيطرة تنظيم داعش على مصفاة بيجي في محافظة صلاح الدين (شمال) في 2014، التي كانت توفر نحو ثلث حاجة البلد، بطاقةٍ تصل إلى 170 ألف برميل يومياً.

وما تزال المصفاة خارج الخدمة، إثر الأضرار الجسيمة التي لحقت بها خلال سيطرة التنظيم عليها ومعركة استعادتها من قِبل القوات العراقية في 2015.

ويملك العراق مصفاتين كبيرتين؛ هما: الدورة، وتصل طاقتها إلى 210 آلاف برميل يومياً؛ والبصرة، وتصل طاقتها إلى 140 ألف برميل يومياً، ويصل إنتاجهما الفعلي إلى ما بين 200 و250 ألف برميل يومياً، إضافة إلى 11 مصفاة أخرى أصغر حجماً، منتشرة في أرجاء البلاد.

مكة المكرمة