العراق يسعى لتأجيل آخر دفعة من تعويضات حرب الكويت

هوشيار زيباري

هوشيار زيباري

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 12-12-2014 الساعة 18:54


قال وزير المالية العراقي هوشيار زيباري، إن بلاده تسعى لتأجيل دفعة أخيرة قيمتها 4.6 مليار دولار؛ من التعويضات المتعلقة باحتلالها للكويت في عامي 1990 و1991، في الوقت الذي تواجه فيه بغداد أزمة سيولة بسبب هبوط أسعار النفط، ومحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال زيباري لـ"رويترز" الخميس: "إننا ملتزمون حقاً بدفع هذه (الأموال) في الوقت المحدد حتى هذه اللحظة".

وأضاف: "نجري مناقشات مع الكويتيين، ونسعى إلى تأجيل الدفع لعامين، أو على الأقل لمدة عام، لإفساح بعض المجال لتقديم موازنة واقعية".

ومنذ أول مرة سمح فيها للعراق باستئناف مبيعاته النفطية قبل نحو عقدين؛ يدفع العراق أموالاً لهيئة تابعة للأمم المتحدة تشرف على التعويضات عن أعمال النهب والأضرار الناجمة عن احتلال الكويت الذي استمر سبعة أشهر، إبان عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وجرى صرف تعويضات لأكثر من مليون مطالب، وتم دفع جميع التعويضات تقريباً، والبالغ إجماليها 52.4 مليار دولار من مخصصات سنوية تبلغ خمسة بالمئة من عائدات تصدير النفط يجنيها العراق، للجنة الأمم المتحدة للتعويضات.

لكن مع اتجاه الاقتصاد العراقي حالياً نحو الانكماش للمرة الأولى منذ الغزو الأمريكي الذي أطاح بصدام حسين في عام 2003، ووضع نهاية لعقوبات استمرت أكثر من عشر سنوات؛ يواجه العراق صعوبة في تحويل جزء كبير من موازنة عام 2015 لسداد هذه الدفعة الأخيرة من التعويضات في العام المقبل.

مكة المكرمة