الفالح يحذر من "حماسٍ غير منطقي" تجاه سوق النفط

بيّن الفالح أن تكاليف البدائل مثل الطاقة المتجددة آخذة في الانخفاض

بيّن الفالح أن تكاليف البدائل مثل الطاقة المتجددة آخذة في الانخفاض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-03-2017 الساعة 16:21


توقع وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، خالد بن عبد العزيز الفالح، ارتفاع الطلب على الطاقة، عطفاً على المؤشرات الاقتصادية، وعلى زيادة السكان عالمياً.

وعبّر وزير الطاقة السعودي، في كلمة ألقاها ضمن فعاليات مؤتمر أسبوع سيرا السنوي للطاقة، في مدينة هيوستن، بولاية تكساس الأمريكية، عن تفاؤله بشأن توقعات السوق العالمية في الأسابيع والأشهر المقبلة.

وحذر وزير الطاقة السعودي من أن تدفع هذه التوقعات المستثمرين إلى "الحماس غير المنطقي"، أو إلى أن يتصوروا "أن أوبك أو المملكة ستمول استثمارات الأطراف الأخرى على نفقتها"، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الأربعاء.

كما بيّن الفالح أن تكاليف البدائل مثل الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية، آخذة في الانخفاض، نظراً لتحسن تقنياتها وارتفاع مستويات أدائها، مشيراً إلى أن هذه البدائل سوف تستحوذ، في المستقبل، على حصة أكبر في سوق الطاقة العالمية المتنامية.

وتطرق الفالح إلى انخفاض استهلاك الطاقة بفضل التطورات التقنية والتحسينات في كفاءة استخدامها.

اقرأ أيضاً :

قطر تعتزم استقبال 20 ألف عامل مغربي

وأضاف: "نحن نرحب بدخولها إلى سوق الطاقة، لكننا نعلم جميعاً أن للتحولات في مجال الطاقة ظواهر معقدة يستغرق اكتمالها زمناً طويلاً".

وأوضح الفالح أن زيارته الأخيرة لعدد من دول شرق آسيا أكدت له استمرار وزيادة الطلب، موضحاً أن النمو المطرد في الطلب على النفط لا يبدو أنه سيتوقف في الدول النامية، وذلك بالنظر إلى تصاعد واردات هذه الدول، مع تراجع إنتاجها المحلي من الزيت والغاز.

كما أبدى قلقه من أن تؤدي التوقعات الخاطئة، بشأن ذروة الطلب والموارد النفطية غير القابلة للاستغلال، إلى عرقلة استثمارات تُقدر بتريليونات الدولارات، وهي استثمارات ضرورية لدعم إمدادات الزيت والغاز الأساس خلال فترة التحول الطويلة التي يُتوقع أن تشهدها منظومة الطاقة العالمية، على حد تعبيره.

مكة المكرمة