القطاع الخاص الإماراتي يحقق أعلى نمو في عامين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/bMxna3

النمو بسبب استمرار زيادة الطلب بعد التعافي من كورونا

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-12-2021 الساعة 17:45
- ما هو مؤشر "مديري المشتريات" (PMI)؟

مؤشر اقتصادي يقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل والإنتاج بالقطاع الخاص غير المنتج للنفط.

- لماذا سجلت قراءة المؤشر أقوى ارتفاع خلال عامين؟

بسبب استمرار زيادة الطلب بعد التعافي من جائحة كورونا.

سجل مؤشر مديري المشتريات الرئيس الخاص بالقطاع الخاص غير النفطي لدولة الإمارات العربية المتحدة أقوى تحسن خلال عامين.

ووفقاً لقراءة مؤشر "PMI" التابع لشركة "IHS Markit" البريطانية المتخصصة بخدمات المعلومات، فقد ارتفع مؤشر مديري المشتريات الرئيس لدولة الإمارات من 52.2 نقطة في يونيو 2021، إلى 54.0 في يوليو الماضي، في مؤشر على تحسن قوي في الأوضاع التجارية في البلاد.

و"مديرو المشتريات" مؤشر اقتصادي يقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل والإنتاج بالقطاع الخاص غير المنتج للنفط.

ويعني ارتفاع المؤشر عن مستوى 50 نقطة، أن هناك توسعاً في النشاط، أما الانخفاض أدناه فيعني أن ثمة انكماشاً.

وذكر تقرير صادر عن الشركة نشرته وكالة "رويترز" فقد انتعش معدل نمو الاقتصاد غير المنتج للنفط في يوليو، ووصل إلى أقوى مستوى له في عامين، مع استمرار الطلب بعد التعافي من جائحة كورونا.

وأدى الارتفاع الحاد في الطلبات الجديدة إلى زيادة الضغط على الطاقة الإنتاجية، والتوسع الملحوظ في الإنتاج، في حين ارتفع التوظيف بأسرع وتيرة منذ شهر يناير 2019.

وفي الوقت نفسه أدى التأخير في الشحنات القادمة من آسيا إلى أسوأ إطالة لمواعيد تسليم الموردين، منذ شهر أبريل 2020، وساهم في زيادة أسرع في تكاليف مستلزمات الإنتاج.

كما ارتفع مؤشرا الإنتاج والطلبات الجديدة في يوليو إلى أعلى مستوياتهما منذ الشهر ذاته عام 2019.

وكان الارتفاع الأخير في الطلبات الجديدة هو الثامن في تسعة أشهر، حيث أفادت الشركات بتحقق مزيد من التعافي في الطلب مع تخفيف قيود "كوفيد19".

ونقل التقرير عن ديفد أوين، الباحث الاقتصادي في مجموعة "IHS Markit"، أن القطاع غير المنتج للنفط في الإمارات شهد بداية قوية للربع الثالث من العام 2021، حيث شهدت الشركات أكبر ارتفاع في الطلبات الجديدة منذ عامين وسط ارتفاع المبيعات المحلية وتعزيز الثقة في السوق.

وأضاف أوين: "ارتفع الإنتاج تماشياً مع هذا التوسع، لكنه لم يكن كافياً لتغطية الأعمال المعلقة التي زادت إلى أقصى حد لها في 16 شهراً".

مكة المكرمة