"القطرية" تعلن زيادة إيراداتها السنوية لأكثر من 14 مليار دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jpqaxm

"القطرية" استمرت في رحلاتها رغم أزمة كورونا

Linkedin
whatsapp
الأحد، 27-09-2020 الساعة 21:44

ما سبب تقديم الحكومة القطرية دعماً لخطوطها الجوية؟

لتجاوز الخسائر 50% من رأس المال بسبب كورونا.

كم كانت زيادة الإيرادات التي شهدتها الشركة للعام المالي 2019-2020؟

بنسبة 6.5% إلى 51.1 مليار ريال (14.03) مليار دولار.

كشفت الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة، اليوم الأحد، عن زيادة في الإيرادات بنسبة 6.5% إلى 51.1 مليار ريال (14.03 مليار دولار)، وزيادة عدد المسافرين على متن رحلاتها 10% إلى 32.4 مليوناً، خلال السنة المالية الماضية المنتهية في مارس 2020.

وأصدرت مجموعة الخطوط الجوية القطرية، اليوم الأحد، تقريرها السنوي للعام 2019-2020، الذي أبرز مواصلة الناقلة صمودها بوجه ما سمَّته "الحصار غير القانوني على دولة قطر".

وكشفت عن خسارة بقيمة 7.3 مليارات ريال (1.95 مليار دولار) تسببت فيها تحديات الحصار وأزمة كورونا، لكنها قالت إنها تمكنت من تجاوزها.

وبحسب الشركة، فإنها حرصت على "عدم تخفيض عدد وجهاتها طوال فترة الجائحة إلى ما دون 30 وجهة مع استمرار عملياتها إلى خمس قارات".

وقالت إن العام الماضي كان "مختلفاً ومليئاً بالتحديات غير المسبوقة، من خلال إيقاف عمليات طيران إيطاليا من قِبل مالك حصة الأغلبية في الشركة، ومواكبة التغيُّرات التي طرأت على سياسة المحاسبة ومعايير إعداد التقارير".

وأشارت إلى أنه "لولا حدوث هذه الأمور الاستثنائية، لكانت المجموعة في طريقها لتسجيل نتائج مالية أفضل من العام المالي الذي قبله من حيث المستوى التشغيلي وصافي الأرباح، لتعكس بذلك التطوّر والتحسّن الذي طرأ على عملياتها".

وفي بداية مايو الماضي، أعلنت "الخطوط القطرية" البدء بإعادة تشغيل رحلاتها إلى شبكة وجهاتها العالمية على نحو تدريجي بما يتماشى مع تزايد الطلب على السفر، وتخفيف القيود المفروضة على دخول عديد من الدول حول العالم.

ومنذ منتصف شهر سبتمبر الجاري، بدأت الناقلة الوطنية لدولة قطر تسيير أكثر من 650 رحلة أسبوعياً إلى ما يزيد على 90 وجهة عالمياً في ست قارات، لتقدِّم بذلك خيارات سفر مرنة إلى عدد كبير من الوجهات، يفوق عدد رحلات أي شركة طيران أخرى.

وأثَّر وباء كورونا على قطاع الطيران بشكل أساس في عموم العالم، بعد اتجاهه لتعليق الأجواء مؤقتاً في ظل التدابير الاحترازية للحد من تفشيه في أنحاء العالم.

مكة المكرمة