الكواري: طريق الحرير سيجعل قطر محورية في التجارة الدولية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6n8yVZ

الكواري: "طريق الحرير" يجعل قطر مركزاً استراتيجياً واقتصادياً عالمياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-04-2019 الساعة 09:48

قال وزير التجارة والصناعة القطري، علي بن أحمد الكواري، إن مبادرة الحزام والطريق (طريق الحرير) ستفتح المجال أمام قطر  لبناء شراكات وتحالفات اقتصادية مهمة تجعلها دولة محورية وفاعلة في التجارة الدولية.

جاء ذلك خلال مشاركة دولة قطر في الدورة الثانية لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، والتي افتُتحت أعمالها في العاصمة الصينية بكين، أمس الجمعة، بمشاركة الرئيس شي جين بينغ.

وأضاف الكواري أن هذه المبادرة التي طرحتها الصين عام 2013 ستسهم في خلق مجتمعات ومدن صناعية جديدة، بما يدعم النمو والمنافع المشتركة للدول التي سيمر بها.

وأشار إلى أنها ستجعل قطر مركزاً استراتيجياً واقتصادياً مهماً في المنطقة والعالم، وستفتح الطريق أمامها لشراكات وتحالفات اقتصادية مهمة.

وأوضح أن "طريق الحرير سيكمل دور البنية التحتية المتطورة التي تملكها قطر في مجال النقل كالموانئ والمطارات، وسيعظم الاستفادة منها بما يحقق التنمية الاقتصادية المرجوة".

وقطر من أوائل الدول الداعمة لمبادرة الحزام والطريق، التي تهدف إلى توسيع الروابط بين آسيا وأفريقيا وأوروبا، إذ وقَّعت على عديد من الاتفاقيات والمذكرات الداعمة لها.

وتنظر قطر إلى المبادرة من منظور استراتيجي، لربطه بكل البنية التحتية التي تمتلكها الدولة كالموانئ والمطارات، بما يسهم في تقليل وقت نقل البضائع وتكلفته.

تجدر الإشارة إلى أن منتدى المبادرة في دورته الثانية شهد مشاركة قادة ووزراء وممثلين من 37 دولة، فضلاً عن قرابة 5 آلاف مشارك من أكثر من 150 دولة و90 منظمة دولية.

يُذكر أن الصين وقطر وقَّعتا على مذكرة تفاهم حول التشارك لبناء "الحزام والطريق" خلال زيارة أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، للصين عام 2014، وهو ما فتح المجال للتطور السريع والشامل للعلاقات الصينية القطرية.

وفي يناير الماضي، وقَّع الجانبان على مذكرة تفاهم بشأن دفع التعاون والشراكة الصينية القطرية في المبادرة، وهو ما جعل الصين وقطر مؤهلتين أكثر من أي وقت مضى، لتقوية التعاون فيما بينهما، والعمل معاً من أجل النفع المتبادل.

مكة المكرمة