الكويت.. الغانم يطمئن أصحاب المشاريع الصغيرة المتأثرين بالإغلاق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbmzMv

الغانم: أصحاب الأنشطة المتضررة ليسوا ضد الاحترازات الصحية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 07-02-2021 الساعة 16:10

- ماذا قال الغانم عن لقائه رئيس الوزراء؟

قال إنه كان متعاوناً بخصوص رفع المعاناة عن أصحاب المشاريع الصغيرة.

- هل تم التوصل إلى قرار بشأن المتضررين من الإجراءات الاحترازية؟

الغانم: صدرت حلول مناسبة ترفع وتحد من المعاناة.

أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، اليوم الأحد، أن رسالة أصحاب المشاريع الصغيرة الذين شملتهم إجراءات الاحترازات الصحية المتعلقة بفيروس "كورونا"، وصلت لأعلى المستويات في الدولة، مؤكداً وجود توجيه بإيجاد حل، لإنقاذ أصحاب هذه المشاريع من الإفلاس.

وقال الغانم موجهاً حديثه لأصحاب المشروعات الصغيرة: إن "رسالتكم وصلت إلى أعلى المستويات"، مؤكداً أنه صدرت حلول مناسبة ترفع وتحد من المعاناة الناتجة عن تطبيق قرارات الإجراءات الصحية.

وأضاف: "التقيت، اليوم، رئيس الوزراء الذي كان إيجابياً ومتفهماً ومتعاوناً بخصوص رفع المعاناة عن أصحاب المشاريع الصغيرة"، معرباً عن أمله في سرعة اتخاذ الإجراءات من قبل رئيس الحكومة والوزراء الذين يجتمعون بالمبادرين اليوم الأحد أو غداً الاثنين؛ خشية التعرض للإفلاس أو الأحكام القضائية.

وتابع: "أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والأنشطة المتضررة ليسوا ضد الاحترازات الصحية، إنما هذه الاحترازات يجب أن تكون مكملة ومتناغمة ومتناسقة مع قرارات أخرى ترفع المعاناة".

وزاد: "نتفهم الاحترازات الصحية وإجراءاتها ولكن لا يجوز إغلاق الأنشطة وترك أصحابها حتى يعلنوا إفلاسهم أو تصدر عليهم أحكام قضائية؛ فإذا أرادت الحكومة إغلاق الأنشطة فعليها تعويضهم أو تركهم يعملون".

وكان الغانم أعلن أمس السبت، أن رئيس الحكومة الشيخ صباح الخالد، وافق على إعادة بحث إغلاق المشاريع الصغيرة، بعد القرارات الأخيرة بشأن إجراءات الحد من تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد.

وأمس السبت، انطلقت وقفة احتجاجية في الكويت استمرت دقائق، حيث عبر المشاركون فيها عن غضبهم بسبب قرار مجلس الوزراء، الأسبوع الماضي، غلق المقاهي والصالونات، مؤكدين أن "خسائرهم وصلت إلى العظم".

وبحسب صحيفة "الأنباء" المحلية، حضر عدد من نواب مجلس الأمة في اعتصام أصحاب المقاهي والصالونات للتعبير عن استيائهم من قرار الغلق، ومن بينهم رئيس اللجنة المالية النائب أحمد الحمد، والنائب مهند الساير.

وكان رئيس مركز التواصل الحكومي والناطق الرسمي باسم الحكومة الكويتية، طارق المزرم، قد أكد أن مجلس الوزراء استعرض توصيات اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا، وقرر بناءً على قرارات السلطات الصحية إغلاق جميع الأنشطة التجارية ابتداء من الساعة الثامنة مساءً وحتى الساعة الخامسة من فجر اليوم التالي.

واستثنى القرار الصيدليات ومنافذ التسوق للأغذية والمستلزمات الصحية والتموينية، على أن يعمل بالقرار ابتداء من اليوم الأحد، لمدة شهر قابلة للتمديد.

يذكر أن قرار الإغلاق في الكويت قد شمل أيضاً إغلاق صالات استقبال المطاعم، على أن يكتفى بالطلبات الخارجية والتوصيل، وإيقاف عمل أنشطة الأندية الصحية، ومحلات العناية الشخصية؛ "الصالونات ومحلات الحلاقة والمنتجعات الصحية".

كما قرر وقف جميع الأنشطة المتعلقة بالاحتفالات وتأجير القاعات والخيام والتجهيزات الغذائية وغيرها، فضلاً عن منع جميع التجمعات، ومن ضمنها تجمعات الاحتفالات بالأعياد الوطنية.

مكة المكرمة