الكويت تعتزم طرح استثمار برابع أكبر جسر بحري عالمياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekDXqb

يربط الجسر العاصمة الكويتية بشمالها

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 18-08-2021 الساعة 12:33
- ما الذي سيُطرح للاستثمار في الجسر؟

4 مواقع.

- كم تتوقع الكويت واردات الاستثمار في مشروع "مدينة الحرير"؟

نحو 100 مليار دولار.

كشف مسؤول كويتي عن طرح مشروع مواقع الاستثمار في جسر الشيخ جابر الأحمد الصباح، وهو رابع أطول الجسور البحرية في العالم، مطلع شهر أكتوبر المقبل.

وبحسب ما أوردت صحيفة "القبس" المحلية، الأربعاء، استعرض مدير عام البلدية أحمد المنفوحي، أمام المجلس البلدي في جلسته، الأربعاء، تفاصيل استثمار 4 مواقع في جسر الشيخ جابر الأحمد الصباح.

وكان مدير عام البلدية أحال في وقت سابق التقرير الفني الخاص بالموافقة على المشروع إلى المجلس البلدي، لإقراره بصيغته النهائية.

وكشف تعميم صادر عن مجلس الوزراء أن المشروع سيطرح في مزايدة بعد موافقة وزارة المالية، وأن تكون مدة الاستثمار 35 سنة، فيما ستقوم إدارة الفتوى والتشريع بالموافقة على مستندات طرح المشروع، على أن توافق البلدية على استعمالات الأراضي ونسب البناء.

وحدد مستشار المشروع الشروط الواجب توافرها للمزايد؛ ومنها شروط التأهيل، والمعايير الأهلية الفنية والمالية، بحيث يكون مقدم العطاء شركة كويتية مدرجة في البورصة، أو مملوكة بنسبة لا تقل عن 50% من قبل الحكومة، ويجوز أن يكون أجنبياً، ولكن يتعين عليه إبرام اتفاقية مع شركة كويتية تستوفي المعايير للأهلية المالية.

وكانت الكويت دشنت، في مايو 2019، جسر الشيخ جابر الذي يمتد على طول 36 كم فوق البحر، ويعتبر رابع أطول الجسور في العالم.

ويربط جسر أمير البلاد السابق، الشيخ جابر الأحمد الصباح، العاصمة الكويتية بشمالها، حيث يقع مشروع "مدينة الحرير" التي تخطط الحكومة لاستثمار موسع بها، بهدف إحياء روح "طريق الحرير" التجاري التاريخي.

وتتطلع الكويت إلى تحويل منطقة الصبية الواقعة في أقصى شمالها قرب الحدود العراقية إلى منطقة حرة ضخمة تربط الخليج بوسط آسيا وأوروبا، بكلفة تقدر بمليارات الدولارات.

ويفترض أن يقلص الجسر البحري زمن القيادة بين مدينة الكويت ومنطقة الصبية من 90 دقيقة حالياً إلى 20 دقيقة، فيما تتوقع الحكومة الكويتية أن تبلغ قيمة الاستثمارات في مشروع "مدينة الحرير" نحو 100 مليار دولار.

مكة المكرمة