الكويت والإمارات تبحثان تطوير التعاون الاقتصادي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4xVNe

الصقر والمزروعي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 28-09-2021 الساعة 14:06
- ما أبرز منطلقات تطوير التعاون الاقتصادي بين الجانبين؟

رعاية حكومات البلدين التي كانت سبباً أساسياً بنجاح الاستثمارات الخليجية البينية.

- كم بلغ حجم التبادل التجاري بين الكويت وأبوظبي؟

أكثر من 10 مليارات دولار آخر 5 سنوات.

بحثت الكويت والإمارات سبل تطوير أوجه التعاون الاقتصادي بين البلدين، من منطلق العلاقات التجارية والاقتصادية بين الجانبين.

وعقد في الكويت، مساء الاثنين، اجتماع بين رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الكويت محمد الصقر، ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتية عبد الله المزروعي.

وأشار المسؤول الكويتي إلى ما أسماها بـ"المنطلقات الأساسية في سبيل تطوير أوجه التعاون الاقتصادي بين البلدين، وفي مقدمتها رعاية حكومات البلدين التي ستبقى عنصراً أساسياً بنجاح الاستثمارات الخليجية البينية".

ودعا، في كلمة له، القطاع الخاص الخليجي "إلى أن يتحمل مسؤوليته التنموية والتكاملية ليكون في موقع المبادرة وفي موقع الإدارة"، مؤكداً أهمية منح المشاريع الخدمية والإنتاجية "الأولوية التي تعزز التكامل بين دول مجلس التعاون، سواء في استخدام المدخلات، أو في تلبية احتياجات الأسواق، أو تأمين الخدمات والمنتجات الوسيطة التي تزيد من كفاءة المؤسسات وتنافسية المصانع في دول المجلس".

من جانبه قال رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتية، عبد الله المزروعي، إن بلاده "حريصة على تعزيز الشراكات التنموية بين البلدين"، مشيراً إلى أن الكويت تمتلك رؤية حكيمة في توجيه سياساتها الخارجية، مرتكزة على إرث طويل من التجارب والمبادرات الخيرة التي تكللت بالنجاح".

ودعا القطاع الخاص الكويتي ليكون "طرفاً أساسياً وفعالاً في عملية تطوير إمارة أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام"، معرباً عن أمله في أن تشهد الفترة القليلة القادمة إنجازات مشتركة بين البلدين.

فيما كشف مدير إدارة التطوير الصناعي بمكتب تنمية الصناعة بأبوظبي خالد بني زامة، أن التبادل التجاري مع الكويت بلغ أكثر من 15 مليار دولار خلال السنوات الخمس الأخيرة، بينها نحو 7 مليارات دولار في العام 2019 وحده.

وأضاف أن الكويت تعتبر سابع أكبر شريك استراتيجي لدولة الإمارات في مجال التجارة الخارجية، حيث بلغت شراكة البلدين نحو 870 مليون دولار في قطاع الإلكترونيات، و806 ملايين في قطاع الذهب والأحجار الكريمة، و682 مليوناً في قطاع الكيماويات، و485 مليوناً في القطاع الزراعي، و461 مليوناً في قطاع المعادن. 

وكانت الإمارات أبدت، في يونيو الماضي، سعادتها بارتفاع حجم التبادل التجاري بين الجانبين.

مكة المكرمة