الكويت والسعودية توقفان إنتاج النفط بحقل الخفجي شهراً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ayp9n7

مدة خفض الإنتاج في حقل الخفجي ستكون لشهر واحد

Linkedin
whatsapp
الأحد، 17-05-2020 الساعة 00:17

- كم هي كمية إنتاج النفط التي ستتوقف في حقل الخفجي؟

وقفُ الإنتاج يقدَّر بنحو 80 ألف برميل يومياً، منها 40 ألف برميل حصة الكويت، والبقية حصة السعودية.

- ما هي الكمية التي ينتجها حقل الخفجي؟

يتراوح إنتاج حقل الخفجي بين 260 ألف برميل و270 ألفاً يومياً، ويصل أحياناً إلى 300 ألف؛ نصفها للكويت ونصفها الآخر للسعودية.

كشفت صحيفة "الراي" الكويتية، مساء السبت، أن الكويت والسعودية اتفقتا على وقف إنتاج النفط في حقل الخفجي المشترك لمدة شهر واحد، بدءاً من أول يونيو، وذلك في ظل خفض الإنتاج التدريجي وفقاً لاتفاق "أوبك+".

ونقلت الصحيفة الكويتية عن مصادر لم تسمها، أنَّ وقف الإنتاج يقدَّر بنحو 80 ألف برميل يومياً، منها 40 ألف برميل حصة الكويت.

وبدأت السعودية والكويت الإنتاج التجريبي من حقول النفط التي تشتركان في إدارتها، في فبراير الماضي، بعد توقيع وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح، ووزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان، في 24 ديسمبر الماضي، اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة، واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين البلدين.

ويقع حقل الخفجي في المنطقة المحايدة بين السعودية والكويت، وهو المكان الوحيد المشترك بين البلدين، وتملك فيه شركات النفط الأجنبية حصصاً في الحقول، ويتقاسم البلدان إنتاج الخام في هذه المنطقة مناصفة.

ويتراوح إنتاج حقل الخفجي بين 260 ألف برميل و270 ألفاً يومياً، ويصل أحياناً إلى 300 ألف؛ نصفها للكويت ونصفها الآخر للسعودية.

وفي 12 أبريل الماضي، أبرمت "أوبك +" بقيادة السعودية وروسيا أكبر خفض تاريخي مدروس لإنتاج النفط الخام، بواقع 10 ملايين برميل يومياً.

ويتضمن الاتفاق كذلك خفض إنتاج النفط من جانب التحالف بمقدار 9.7 ملايين برميل يومياً، و300 ألف برميل يومياً، قالت شركات نفط أمريكية إنها ستخفضها من جانبها.

ويبدأ قرار الخفض من مطلع مايو ولمدة شهرين متواصلين، يتبعه اتفاق آخر بتقليص خفض الإنتاج إلى 8 ملايين برميل يومياً حتى نهاية 2020.

كما يبدأ تنفيذ خفض ثالث في الإنتاج بمقدار 6 ملايين برميل يومياً، أي أقل بمليوني برميل مقارنة بالاتفاق السابق له، يبدأ مطلع 2021 حتى أبريل 2022.

واتفقت السعودية والكويت مع الأعضاء الآخرين في مجموعة "أوبك+" لمنتجي النفط على خفض الإنتاج؛ في مسعى لتقليل تخمة المعروض في الإمدادات العالمية. وأعلن البلدان ودول أخرى أيضاً أنهم سيجرون خفضاً إضافياً أكثر من المستويات المتفق عليها.

مكة المكرمة